إيران: اتهامات بومبيو طهران بالسعي للهيمنة على الشرق الأوسط لا أساس لها

الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي. (سبوتنيك)

رفضت إيران، اليوم الإثنين، اتهام وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لها بالسعى «للهيمنة على الشرق الأوسط»، معتبرة أن اتهاماته «لا أساس لها».

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، بحسب وكالة «فرانس برس» إن «تصريحات وزير الخارجية الأميركي حول تواجد الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دول في المنطقة والدور الذي تؤديه هي تكرار لاتهامات عبثية لا أساس لها».

وأضاف قاسمي أن تواجد إيران في سورية والعراق يأتي استجابة لمطالب حكومتي البلدين ويندرج في إطار «المعركة ضد الإرهاب في المنطقة»، مشيرًا إلى أن هذه المساعدة ستستمر ما دامت الحكومتان بحاجة لمساعدة في هذه المعركة.

وتبنى وزير الخارجية الأميركي نهجًا معاديًا لطهران أثناء جولة خاطفة على حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أمس الأحد قبل إعلان البيت الأبيض موقفه النهائي بشأن الاتفاق النووي الموقع مع إيران في 2015.

وفي السعودية، حليفة الولايات المتحدة والعدو اللدود لإيران، قال بومبيو بعد أيام من تسلمه منصبه إن طهران تعمل على زعزعة الشرق الأوسط بدعمها الرئيس السوري بشار الأسد والحوثيين في اليمن.

وجدد الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية نفي طهران الاتهامات التي توجهها لها السعودية والولايات المتحدة بتسليح المتمردين الحوثيين في اليمن المدعومين من طهران.

وقال قاسمي إن تلك اتهامات تهدف إلى تحويل انتباه الرأي العام الدولي.

وتتنافس إيران والسعودية، اللتان قطعتا علاقاتهما الدبلوماسية في يناير 2016، على النفوذ في المنطقة وتدعمان جهات متخاصمة في دول عدة مثل لبنان وسورية واليمن والعراق.

ودخلت السعودية النزاع اليمني في 2015 على رأس تحالف عربي ضد الحوثيين، الذين سيطروا في 2014 على العاصمة اليمنية صنعاء، ودعمًا لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي المعترف بها دوليًا.

وأدى النزاع إلى مقتل نحو عشرة آلاف شخص وإصابة نحو 53 ألفًا، وتسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط