الرئيس التشيكي «ينوي» نقل سفارة بلاده إلى القدس

مسجد قبة الصخرة بالقدس. (أرشيفية:الإنترنت)

أعرب الرئيس التشيكي، ميلوش زيمان، نيته نقل سفارة بلاده لدى إسرائيل، من تل أبيب إلى مدينة القدس، متبعًا الخطوة التي قام بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأضاف زيمان أن الأمر سيتم على ثلاث خطوات، تبدأ بفتح قنصلية فخرية في القدس الشهر المقبل، تليها مؤسسات تشيكية أخرى، قبل نقل السفارة الفعلي، دون أن يحدد جدولاً زمنيًّا آخر أبعد من افتتاح القنصلية، وفق ما ذكرت وكالة «أسوشييتد برس».

وفي رسالة إلى زيمان، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إنه «يأمل في أن يفتتحا معًا السفارة الجديدة في القدس نهاية العام الجاري».

وذكرت وزارة الخارجية التشيكية أن افتتاح القنصلية والمركز الثقافي التشيكي في القدس هو الخطوة الأولى على طريق وجود السفارة في القدس، لكنها لم تؤكد على الفور نقل السفارة.

من جانبه، أكد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، نقل السفارة إلى القدس، «مهنئًا» الرئيس التشيكي، في تغريدة على «تويتر».

يذكر أن الرئيس التشيكي كان يتحدث، الأربعاء، في احتفال أُقيم في براغ بحضور نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية، لمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس إسرائيل.

ولم يقل زيمان صراحة إنه قرر نقل السفارة إلى القدس، وإنما قال إنه «اقترح ذلك منذ سنوات وإنه لتحقيق ذلك سيتم كمرحلة أولى افتتاح قنصلية شرفية في القدس الشهر المقبل، وكمرحلة ثانية يمكن نقل بعض المؤسسات التجارية والثقافية» (كلا الأمران أكد عليهما بعد ذلك بيان الخارجية التشيكية).

ثم اختتم كلمته بعبارة قال إنها من الصلوات اليهودية، نصها: «العام المقبل في القدس»، مما دفع البعض إلى الاعتقاد بأنه لم يؤكد صراحة نقل قرار نقل السفارة، وأن تصريحاته قد تكون فُمهت بصورة خاطئة.

المزيد من بوابة الوسط