وفاة صحفي فلسطيني متأثرًا بجروح أُصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي

فلسطينيون ينقلون جريحًا خلال مواجهات مع إسرائيل على حدود قطاع غزة، 0 أبريل 2018. (فرانس برس)

توفي صحفي فلسطيني، الأربعاء، متأثرًا بجروح أُصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي قبل نحو أسبوعين شرق جباليا في شمال قطاع غزة، علمًا بأنه كان يعالج في مستشفى إسرائيلي، وفق ما أعلنت وزارة الصحة وعائلته.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في بيان، «اُستشهد الصحفي أحمد أبو حسين (25 عامًا) متأثرًا بإصابته في 13 أبريل الجاري، حيث كان يعالج في مستشفى داخل الخط الأخضر (إسرائيل)»، فيما أكدت العائلة نبأ الوفاة، وقال شقيقه: «نجري الترتيبات لنقل الجثمان إلى غزة لتشييعه»، وفق «فرانس برس».

ونُقل الصحفي أحمد أبو حسين للعلاج في مجمع فلسطين الطبي في رام الله، ولكن بعد تدهور حالته نُقل إلى مستشفى شيبا في تل هشومير بقضاء تل أبيب. وهو الصحفي الفلسطيني الثاني الذي يقتل برصاص الجيش الإسرائيلي خلال تظاهرات «مسيرة العودة» قرب الحدود في جنوب القطاع.

وقتل الصحفي ياسر مرتجي برصاص قناص إسرائيلي في السادس من أبريل، وكان يرتدي سترة كُتب عليها «برس» (صحافة)، ما أدى الى توجيه انتقادات لإسرائيل. وبذلك، يرتفع إلى 41 عدد الفلسطينيين الذين قُتلوا منذ اندلاع الاحتجاجات الفلسطينية في إطار «مسيرة العودة» التي بدأت في 30 مارس الماضي.

المزيد من بوابة الوسط