إيران تحذر أوروبا من «فدية» يطلبها ترامب بشأن الاتفاق النووي

رحب مسؤول إيراني كبير، الثلاثاء، بجهود القوى الأوروبية لإنقاذ الاتفاق النووي التاريخي، إلا أنه دعاها إلى عدم دفع «فدية» للرئيس الأميركي دونالد ترامب مقابل الإبقاء على الاتفاق.

وهدد ترامب بعدم تجديد الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 2015 وحد من نشاطات إيران النووية مقابل تخفيف العقوبات عنها.

ودفعت هذه التهديدات مسؤولين أوروبيين إلى تكثيف الجهود قبل المهلة النهائية لتجديد الاتفاق في 12 مايو، وفق ما ذكرت وكالة «فرانس برس»، التي نقلت عن علي شمخاني الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، تصريحاته في مؤتمر صحفي متلفز، قائلاً: «نرحب بإصرار الاتحاد الأوروبي على الإبقاء على الولايات المتحدة في الاتفاق النووي».

وأضاف: «لكن إذا كان ذلك يعني إهانة جمهورية إيران الإسلامية أو دفع فدية لترامب، فإن الأوروبيين يرتكبون خطأً استراتيجيًا».

وتحاول الدول الأوروبية الأطراف في الاتفاق -بريطانيا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي- إقناع ترامب بالالتزام بالاتفاق.

ويزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون واشنطن حاليًا على أمل مناقشة الاتفاق النووي الإيراني مع نظيره الأميركي.

وطلب البيت الأبيض تشديد القيود على سلوك إيران في المنطقة وبرنامجيها النووي والبالستي.

إلا أن إيران تقول إنه من غير الوارد إجراء أي محادثات للحد من برنامجها البالستي الذي تعتبره أساسيًا لأنظمتها الدفاعية.

وقال شمخاني إن جمهورية إيران الإسلامية لن تسمح لأي بلد وتحت أي ظروف، تجاوز خطوطها الحمر».