السلطات الأميركية تعتقل مطلق النار في تينيسي

اعتقلت شرطة تينيسي، الإثنين، رجلاً يشتبه بأنه قتل أربعة أشخاص وأصاب اثنين آخرين بجروح عندما فتح النار من بندقية شبه آلية في مطعم بالقرب من ناشفيل ولاذ بالفرار وهو شبه عار، بعدما تمكن أحد الزبائن من انتزاع سلاحه.

واعتُقل ترافيس راينكنغ، الذي يعاني من «اضطرابات عقلية» وتم توقيفه العام الماضي بعد محاولته دخول منطقة تابعة للبيت الأبيض، بعد ظهر الإثنين في ختام عملية مطاردة استمرت 24 ساعة.

وقال رئيس بلدية ناشفيل، ديفيد برايلي، في مؤتمر صحفي وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس» إن «معلوماتٍ من الأهالي أفضت إلى اعتقاله».

ويواجه الرجل البالغ من العمر 29 عامًا أربعة اتهامات بالقتل في عملية إطلاق النار التي وقعت قبيل فجر الأحد، وأسفرت أيضًا عن جرح شخصين.

وتم تحديد الكفالة بمبلغ مليوني دولار، ومن المقرر أن يمثُل أمام المحكمة الأربعاء.

وتم توقيف راينكنغ دون مقاومة في منطقة غابات قرب منزله، ورفض التكلم إلى السلطات وطلب محاميًا، وفق الشرطة التي أضافت أنها عثرت على سلاح شبه آلي وذخيرة في حقيبة ظهر كان يحملها.

وبعد توقيفه نشرت الشرطة صورًا له في سيارة الشرطة، وكان مظهره غير مرتب ويرتدي قميصًا ممزقًا وسروال جينز.

وراينكنغ متهم بإطلاق النار من بندقية إيه.آر-15 شبه آلية في مطعم «وافل هاوس» وكان يرتدي سترة فقط.

وتمكن أحد رواد المطعم ويدعى جيمس شو (29 عامًا) من اعتراضه وانتزاع سلاحه.

ثم نزع راينكنغ سترته وعاد إلى شقته المجاورة وارتدى ملابس وفر، وفق الشرطة.

وساد التوتر مدينة ناشفيل التي يسكنها 1.8 مليون شخص لأكثر من يوم، فيما كانت الشرطة الفدرالية والمحلية وشرطة الولاية تبحث عن المشتبه به.

وكان راينكنغ أوقف في يوليو 2017 بسبب وجوده في منطقة تابعة للبيت الأبيض. وقد ألغي ترخيص حيازته الأسلحة وتمت مصادرة أسلحته بما فيها بندقية «إيه آر 15 التي استخدمها».

وأعادت السلطات بعد ذلك الأسلحة إلى والد الشاب «الذي اعترف بأنه سلمها مجددًا لابنه» وفق الناطق باسم شرطة ناشفيل دون آرون.

ويمكن أن يواجه والد راينكنغ اتهامات، وفق ما أعلنه أحد مسؤولي مكتب مكافحة جرائم الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات.

وقال المسؤول في المكتب ماركوس واتسون: «إذا أعطيت سلاحًا لشخص يحظر عليه حيازة أسلحة، فإن ذلك قد يعتبر انتهاكًا للقانون الفدرالي».

وسيتم أيضًا إجراء التحقيقات بشأن صحة راينكنغ العقلية. وقال الناطق باسم شرطة ناشفيل، دون آرون، إن راينكنغ «بدت عليه اضطرابات عقلية لأشهر عدة»، مضيفًا أن المحققين لم يعثروا على دوافع للهجوم.

وتتكرر حوادث إطلاق النار في الولايات المتحدة، حيث هناك أسلحة متداولة بين أيدي السكان.