ماكرون يصل واشنطن ويتحدث عن «الكثير من القرارات التي ستتخذ»

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت بعيد وصولهما إلى قاعدة أندروز الأميركية قرب واشنطن، 23 أبريل 2018. (فرانس برس)

وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الإثنين إلى قاعدة أندروز الجوية قرب واشنطن، معلناً أنه سيكون عليه مع نظيره الأميركي دونالد ترامب «اتخاذ الكثير من القرارات» خلال زيارة الدولة المقررة لثلاثة أيام.

وقال ماكرون في تصريح مقتضب، بعيد نزوله من الطائرة «نحن كولايات متحدة وفرنسا نتحمّل مسؤوليات خاصة جدًا نحن ضامنو التعددية الحديثة، ولدينا الكثير من القرارات التي علينا اتخاذها»، وفق «فرانس برس».

وأضاف ماكرون الذي وصل بعيد الساعة 13،00 بالتوقيت المحلي وهو يقف إلى جانب زوجته بريجيت «أن هذه الزيارة مهمة جداً في هذا الإطار المليء بالشكوك والاضطرابات وأحيانا بالكثير من المخاطر».

وستبدأ الزيارة الإثنين بقيام الرئيسين بزرع غرسة سنديان تقدمة الفرنسيين في حديقة البيت الأبيض. وقد نقلت الغرسة الصغيرة من غابة في شمال فرنسا قتل فيها أكثر من ألفي جندي أميركي من المارينز خلال الحرب العالمية الثانية في معارك ضد الجيش الألماني النازي.

ولاستكمال هذه الأجواء حول الأخوة التاريخية بين البلدين، يتناول الرئيسان مع زوجيهما طعام العشاء مساء الإثنين في ماونت فيرنون في مقر إقامة جورج واشنطن أول رئيس أميركي، والصديق الكبير للماركيز دي لا فايات الفرنسي الأكثر شهرة في الولايات المتحدة.

إلا أن هذه الصداقة بين الرجلين ستكون على المحك عند الدخول في صلب المحادثات خلال اليومين المقبلين بسبب الخلافات المعلنة بينهما بشأن ملفات عدة. ويأمل الرئيس الفرنسي تغيير بعض مواقف مضيفه، رغم أنه كان وصفه في يناير الماضي بأنه شخص «من الصعب توقع مواقفه».

ويريد ماكرون إقناع ترامب بعدم الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، كما يريد منه الإبقاء على القوات الأميركية في سورية، إضافة إلى إعفاء دول الاتحاد الأوروبي من الرسوم الجمركية على الصلب والألمنيوم.

وعدّد ماكرون في مقابلة مع شبكة «فوكس نيوز» بثت الأحد النقاط التي يريد التطرق إليها في واشنطن وأكد أنه ليس لديه «خطة بديلة» عن الاتفاق النووي للتأكد من عدم امتلاك إيران قنبلة نووية.

واعتبر ماكرون أن انسحاب الغربيين من سوريا بشكل سريع سيساعد إيران على ملء الفراغ، كما قد يشجع «المتطرفين» على العودة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط