ترامب يأمل في نجاح قمته مع كوريا الشمالية ويحذر من الانسحاب

الرئيس الأميركي دونالد ترامب. (رويترز)

أعرب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن أمله في نجاح القمة التي ستجمعه مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في أعقاب زيارة مايك بومبيو، مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية لبيونغ يانغ، إلا أنه حذر في الوقت نفسه من إمكانية الانسحاب إن رأى أنها لن تثمر عن نتائج.

وقال ترامب، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أمس الأربعاء بحسب وكالة «رويترز»، إن حملته المتمثلة في ممارسة «أقصى ضغط» على كوريا الشمالية ستستمر إلى أن تتخلى عن أسلحتها النووية.

وأضاف أن واشنطن تتفاوض حول الإفراج عن ثلاثة أميركيين محتجزين في كوريا الشمالية وأنه توجد «فرصة طيبة لحدوث هذا»، وقال: «أتمنى عقد اجتماع ناجح جدًّا» مع كيم.

إلا أنه أردف قائلًا: «إذا رأيت أن الاجتماع لن يثمر شيئًا فلن أذهب، وإذا توجهت إلى هناك ولم يكن الاجتماع مثمرًا فسأتركه باحترام».

وفي وقت سابق، أمس الأربعاء، قال الرئيس الأميركي إن بومبيو، أحد أقرب مستشاريه ومرشحه لتولي حقيبة الخارجية، شكل «علاقة جيدة» مع كيم، حين اجتمع معه وكان أول مسؤول أميركي يلتقي الزعيم الكوري الشمالي.

وصرح مسؤولون أميركيون بأن بومبيو اجتمع مع كيم الذي امتدت زيارته من 31 مارس إلى الثاني من أبريل، لتمهيد الساحة أمام القمة المزمعة، التي يأمل ترامب أن يقنع خلالها كوريا الشمالية بالتخلي عن تطوير صواريخ نووية يمكنها الوصول للولايات المتحدة.

وقال مسؤول كبير في الإدارة إن بومبيو أثار مسألة السجناء الأميركيين الثلاثة مع كيم أثناء زيارته كوريا الشمالية، وإن الولايات المتحدة تأمل في إطلاقهم.

وتقدِّم زيارة بومبيو أقوى إشارة حتى الآن لاستعداد ترامب لأن يصبح أول رئيس أميركي في السلطة يجتمع مع زعيم كوري شمالي.

المزيد من بوابة الوسط