كومي يعترف: كنت مقتنعًا بفوز هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية

المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيـدرالي «إف بي آي» جيمس كومي. (أرشيفية:الإنترنت)

أعلن المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» جيمس كومي أن اقتناعه بأن هيلاري كلينتون ستفوز في انتخابات 2016 الرئاسية أثر في كيفية إجرائه التحقيق في شأنها، ما أثار غضب دونالد ترامب قبل بضع ساعات من بث مقابلة مرتقبة مع كومي.

ورد الرئيس الأميركي في سلسلة تغريدات صباح الأحد وكتب خصوصًا «كان (كومي) يتخذ قرارات وهو يعتقد أنها ستفوز، وكان يريد عملًا. قذارة»، مكرراً إهانة سبق أن استخدمها هذا الأسبوع بحق كومي، وفق «فرانس برس».

وأعلن كومي الذي أقاله ترامب بشكل مفاجىء في مايو 2017، عبر شبكة «إيه بي سي» أن إعلانه بأن «الإف بي آي» ستعيد التحقيق حول كيفية استخدام كلينتون بشكل غير قانوني بريدها الإلكتروني الخاص يوم كانت وزيرة للخارجية، قبل أحد عشر يومًا من الانتخابات، كان يريد عبره إقناع الرأي العام بشرعية الانتخاب المرتقب للمرشحة الديمقراطية.

وقال بحسب مقتطفات من المقابلة التي تبثها «إيه بي سي» كاملة الأحد «لا أذكر أنني فكرت في ذلك في شكل متعمد ولكنني أميل إلى ذلك لأنني كنت أعمل في عالم ستتغلب فيه هيلاري كلينتون على دونالد ترامب. أنا واثق إذن بأن هذا الأمر كان أحد العوامل».

وأضاف كومي «كانت ستنتخب رئيسة للولايات المتحدة ولو أخفيت (إعادة فتح التحقيق) على الشعب الأميركي، كان سينزع عنها الشرعية ما أن يعلن ذلك بعد انتخابها». وتتقاطع تصريحات كومي لإيه بي سي مع مقطع من مذكراته التي نشرها أخيرًا.

وعلى الأثر، أعربت كلينتون عن اعتقادها بأن إعلان كومي إعادة فتح التحقيق في شأنها في رسالة تم نشرها، كان له دور في هزيمتها في الانتخابات.