موسكو تحذر واشنطن: ضرباتكم في سورية ستمحي أدلة «الهجوم الكيميائي»

حذرت موسكو، اليوم الأربعاء، من أن أي ضربات أميركية في سورية قد تشكل مبررًا لتدمير الأدلة على هجوم كيميائي اُتهم النظام السوري بشنه، في ما اعتبرته روسيا «استفزازًا» مفبركًا من قبل المعارضة لتبرير التدخل الغربي، وفق وكالة «رويترز».

ونقلت الوكالة عن الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، قولها: «هل الفكرة تتمثل في التخلص سريعًا من أي آثار للاستفزاز (...) عندها لن يبقى شيء للمحققين الدوليين للبحث عنه في ما يتعلق بالأدلة؟».