تحركات طلابية لليوم الثالث في بنغلادش لتعديل سياسة التوظيف

تظاهر مئات الطلاب لليوم الثالث على التوالي في بنغلادش، في إطار حركة احتجاجية على سياسة الحصص في الوظائف الحكومية لصالح أبناء المحاربين القدامى والأقليات والمعوقين، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

ونزل المحتجون إلى الشوارع في العاصمة دكا ومدن أخرى في هذا البلد الفقير الواقع في جنوب آسيا، على الرغم من تطمينات الحكومة بتأكيدها أنها ستنظر مجددًا في هذه القضية الحساسة في اقتصاد يواجه صعوبة في إحداث وظائف.

ويحتج الطلاب على قرار يقضي بتخصيص نصف الوظائف الحكومية لعائلات المحاربين القدامى في حرب الاستقلال (1971) والأقليات المحرومة. وهذا القرار لا يترك سوى 44% من الوظائف لخريجي الجامعات.

وفي جامعة دكا حيث أسفرت مواجهات عن سقوط حوالي مئة جريح في الأيام الأخيرة، يصر الطلاب على التجمع حتى إلغاء القرار.

وقال ارهات، وهو من بين حوالي 500 طالب يعتصمون في حرم الجامعة: «سنواصل التحرك حتى توافق السلطات على طلبنا».

ويطالب المحتجون بأن تخفض الحصص لعائلات المحاربين القدامى بشكل كبير.

وللمرة الأولى منذ بدء الاحتجاجات الأحد، يشارك طلاب الجامعات الخاصة فيها.