ولي العهد السعودي يلغي زيارة لمجمع تكنولوجي في باريس

قال مسؤولٌ في مكتب رئيس الوزراء الفرنسي إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ألغى، الاثنين، زيارة لمجمع كبير للشركات التكنولوجية الناشئة في باريس، ما قد يمثل مصدر إحباط للرئيس الفرنسي، خاصة مع التعقديات التي تشهدها العلاقات الثنائية.

وبحسب وكالة «رويترز» فالزيارة الملغاة تهدف لتسليط الضوء على عمق العلاقات الفرنسية - السعودية في مجال التكنولوجيا، وهي جزء من برنامج الأمير الشاب أثناء زيارته باريس، التي تستمر لثلاثة أيام.

ومن غير المتوقع أن يبرم الأمير محمد عقودًا كبيرة في فرنسا مثلما فعل أثناء زيارتيه للولايات المتحدة وبريطانيا الشهر الماضي.

ويأتي إلغاء الزيارة في وقت أصبحت فيه العلاقات بين البلدين أكثر تعقيدًا لأسباب من بينها بحث سبل التصدي لدور إيران في المنطقة.

وقال المصدر الفرنسي: «تقرر مواصلة العمل على تحديد المشروعات التجارية الفرنسية - السعودية قبل التطلع لزيارة رفيعة المستوى».

ويتبنى كل من ولي العهد والرئيس الفرنسي نهجًا يتسم بالتجديد والإصلاح لاقى أصداءً قوية في أوساط الشبان السعوديين والفرنسيين.

وبحسب الوكالة فمن المرجح أن يتسبب إلغاء زيارة الأمير محمد لمجمع «ستيشن إف» في شعور ماكرون بالإحباط، خاصة أنَّه زار عمالقة التكنولوجيا في وادي السيليكون بالولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

و«ستيشن إف» هو أكبر مجمع للشركات الناشئة في أوروبا وأسسه الملياردير زافييه نييل وتترأسه روكسان فارزا وهي أميركية من أصل إيراني كانت تعمل في شركتي «تك كرانش فرانس» و«مايكروسوفت فنتشرز».

وسيلتقي ولي العهد السعودي الذي يتولى أيضًا منصب وزير الدفاع بوزيري الخارجية والدفاع الفرنسيين، اليوم الاثنين، كما سيحضر مناسبة في معهد العالم العربي هذا المساء.

المزيد من بوابة الوسط