تبادل لإطلاق النار بين مسحلين وجنود الأمم المتحدة في بانغي

جرى تبادل كثيف لإطلاق النار مساء أمس الأحد في حي مقر الرئاسة في مدينة بانغي، عاصمة أفريقيا الوسطى، بين مجموعة مسلحة وجنود تابعين لقوة الأمم المتحدة لحفظ السلام الدولية.

وقال مصدر إن «إطلاق النار وقع عندما وصلت مجموعة صغيرة إلى مكان قريب من إذاعة (نديكي لوكا) بالقرب من الطريق المؤدي إلى مقر إقامة الرئيس»، مضيفًا أن «جنود حفظ السلام المصريين قاموا بصدها»، وفق «فرانس برس».

وتأتي هذه المواجهات بينما تستهدف عملية مشتركة لجنود حفظ السلام، التابعين لبعثة الأمم المتحدة وجيش أفريقيا الوسطى، حي «بي كا5» المسلم في بانغي منذ الأحد، من أجل تفكيك مجموعات مسلحة في عملية تستمر عدة أيام.

وقُتل شخصًا وجرح 56 آخرون بينهم عدد من جنود قوة حفظ السلام خلال هذه العملية.

وقال الناطق باسم بعثة الأمم المتحدة، ايرفيه فيرهوزيل، إن القوة التابع للبعثة أوقفت عددًا من الأشخاص الذين ينتمون إلى مجموعات مسلحة موالية لـ«جنرال فورس»، وصادرت كميات من المخدرات والذخائر بعد السيطرة على قواعد هذه المجموعات.

وتأتي هذه العملية بعد تصاعد العنف في حي «بي كا5» منذ أشهر.

ويعد الحي المسلم الرئة الاقتصادية لبانغي، عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى، وكان بعيدًا نسبيًا من قبل عن أعمال العنف التي تقوم بها مجموعات مسلحة في البلاد.

المزيد من بوابة الوسط