تسعة قتلى في معارك عنيفة في كشمير الهندية

قالت الشرطة الهندية إن 9 أشخاص قتلوا، اليوم الأحد، في مواجهات عنيفة في منطقة الهمالايا المضطربة من بينهم ثمانية أشخاص وصفتهم بأنهم «مقاتلون من كشمير».

وأوضحت الشرطة، بحسب وكالة «فرانس برس»، أن من بين القتلى مدنيًا، كما أصيب أربعة جنود خلال المواجهات في المنطقة المقسمة بين الهند وباكستان منذ انتهاء الاستعمار البريطاني العام 1947.

وقتل سبعة مقاتلين في تبادل مطول لإطلاق النار بين القوات الهندية في دراغاد جنوب العاصمة سريناغار. 

فيما قتل مدني وأصيب خمسون على الأقل بعد أن أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وعيارات الخردق لتفريق متظاهرين رشقوا قوات الأمن بالحجارة.

وقالت الشرطة إن قوات الأمن لا تزال تتعرض لإطلاق نار من قبل مسلحين في قرية كاتشدورا.

وذكر المفتش العام في الشرطة، سوايام براكاش، في تصريح إلى وكالة «فرانس برس» «إنها عملية ضخمة. لا يزال القتال دائرًا».

ويؤيد الكثير من المدنيين في كشمير، الولاية الهندية الوحيدة ذات الغالبية المسلمة، المتمردين الذين يقاتلون منذ عقود من أجل الاستقلال أو الالتحاق بباكستان. وأدى النزاع إلى مقتل عشرات الآلاف غالبيتهم من المدنيين.

وكان 2017 العام الأكثر دموية في المنطقة، حيث قتل أكثر من مئتي مقاتل في عملية لمكافحة التمرد.

وتصاعدت أعمال العنف في 2018 مع مقتل 46 مقاتلًا في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط