بسبب انبعاثات ملوثة.. إعلان حالة «الإنذار الشديد» في بلدة قرب موسكو

أعلنت روسيا، الجمعة، حالة «الإنذار الشديد» في بلدة صغيرة بالقرب من موسكو مع انتشار انبعاثات ملوثة من مكب للنفايات وقامت بتوزيع الأقنعة الطبية والأجهزة التي تساعد على التنفس على المواطنين الذين نظموا احتجاجات متكررة.

وقال الكرملين، وفق «فرانس برس»، إنه يراقب عن كثب الوضع في بلدة فولوكولامسك البالغ عدد سكانها 20 ألف نسمة وتبعد 120 كلم غرب موسكو.

وطالما طالب الأهالي بإغلاق المكب الذي تصدر عنه رائحة كبريتية سامة، في تحرك منسق للمدنيين نادر من نوعه.

والأسبوع الماضي عالج الأطباء عشرات الأطفال الذين اشتكوا من دوار وغثيان بسبب انبعاثات سامة من مكب يادروفو القريب من البلدة والواقع في منطقة موسكو.

وأعلن ناطق باسم وزارة الطوارئ المحلية فرض «حالة الإنذار الشديد» في البلدة، مؤكدًا «تعزيز» المراقبة للبيئة مع إجراء فحوص «متواصلة» على نوعية الهواء.

من ناحيتها، بدأت السلطات المحلية في توزيع أقنعة طبية وأجهزة تساعد على التنفس لمن هم بحاجة لها، وفق الناطق.

وشارك أهالي فولوكولامسك الخميس في تجمع احتجاجي لمطالبة السلطات بإعلان حالة الطوارئ، وهو ما لم تفعله إلى الآن.

ويعتزم الأهالي القيام بتجمع احتجاجي آخر الأحد.

وقال ديمتري بيسكوف، الناطق باسم الرئيس فلاديمير بوتين للصحافيين: «نحن على تواصل دائم مع السلطات المحلية والحكومة في هذا الخصوص».

وأضاف: «الجميع يفهم أن المشكلة معقدة ولا يمكن حلها بين ليلة وضحاها».

ويقول المسؤولون إن مكبًا جديدًا سيتم إنشاؤه بنهاية الأمر ولن تصدر عنه انبعاثات سامة.