الأمن المغربي يعلن إحباط «مخططٍ إرهابي خطير»

قالت السلطات المغربية الخميس إنها أحبطت «مخططًا إرهابيًا خطيرًا» كان يهدف لزعزعة أمن المملكة واستقرارها وإنها ألقت القبض على ثمانية أشخاص ينتهجون فكر تنظيم «داعش».

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن الثمانية، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 21 و31 عامًا، كانوا ينشطون بمدينتي واد زم وطنجة وإنهم «كانوا بصدد البحث عن المواد الأولية المتعلقة بصناعة العبوات والأحزمة الناسفة، لتنفيذ عمليات إرهابية على درجة كبيرة من الخطورة تستهدف بعض المواقع الحساسة بعدد من مدن المملكة وذلك تنفيذًا للأجندة التخريبية لما يسمى بداعش»، بحسب «رويترز».

وأضاف البيان «أفراد هذه الخلية كانوا يعتزمون تصفية أحد معارفهم بعد أن شككوا في ولائه لداعش وتبنيه منهجًا عقائديًا مخالفًا لهذا التنظيم الإرهابي».

كما أعلنت السلطات عن مصادرة «بندقية صيد وخراطيش وأسلحة بيضاء وبدل شبه عسكرية بالإضافة إلى مجموعة من المعدات الإلكترونية ومخطوطات تمجد» تنظيم «داعش». وتقول السلطات إنها تنهج أسلوبًا استباقيًا في تفكيك الخلايا الإرهابية وإنها كشفت عشرات الخلايا الإرهابية منذ عام 2002.