حشد كبير يشارك في جنازة شاب أسود قتلته الشرطة في ولاية كاليفورنيا

يشارك حشدٌ كبيرٌ على الأرجح، الخميس، في جنازة الشاب الأسود ستيفون كلارك الذي قُـتل برصاص الشرطة في ساكرامنتو عاصمة ولاية كاليفورنيا، ولم يكن مسلحًا.

ونُـقل التجمع، الذي سيترأسه الناشط في الدفاع عن الحقوق المدنية آل شاربتون، إلى كنيسة أكبر «لتتسع لعدد الناس الذين يريدون تكريمه»، على حد قول الناطقة باسم شاربتون.

وأضافت ريتشل نوردلينغر، الناطقة باسم شاربتون، أن القداس سيقام عند الساعة 11:00 (18:00 ت غ) في كنيسة «بايسايد بوس» بجنوب ساكرامنتو.

وأظهرت تسجيلات كاميرات الشرطة ولقطات من مروحيات، الأسبوع الماضي، شرطيين وهما يطلقان عشرين رصاصة على الشاب ستيفون كلارك، خوفًا من أن يكون مسلحًا. وفي الواقع كان يحمل هاتفًا نقالاً من نوع «آيفون».

وأدت الحادثة، التي وقعت في 18 مارس، إلى احتجاجات استمرت أيامًا أمام مقر برلمان الولاية في المدينة الهادئة عادة، ومسيرات أغلق خلالها المتظاهرون الطرق واشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب.

وسيعقد الناشط في الدفاع عن الحقوق المدنية مؤتمرًا صحفيًّا مشتركًا مع بنجامين كرامب محامي الشاب، والناشط في الدفاع عن الحقوق المدنية الذي أجرى المفاوضات باسم عائلتي الشابين الأسودين اللذين قُـتلا برصاص الشرطة في 2012 و2014، تريفون مارتن ومايكل براون.

وآثار فيديو مقتل كلارك الأب لولدين، في حديقة منزله في أحد الأحياء الفقيرة في جنوب ساكرامنتو صدمة كبيرة. وكان الشرطيان قد تدخلا بعد اتصال هاتفي من شخص تحدث عن رجل يقوم بكسر زجاج سيارات. وقد اعتقدا أنه كلارك وطارداه بمساندة مروحية للشرطة.

ولجأ الشاب إلى حديقة منزل جدته، حيث قُـتل. وقالت جدته سيكيتا تومسون لشبكة «فوكس 40» المحلية: «قلت لرجال الشرطة أنتم قتلة».

المزيد من بوابة الوسط