الاتحاد الأوروبي يعرض خطة لتحسين التحرك العسكري وسط التوتر مع روسيا

تعرض المفوضية الأوروبية، الأربعاء، خطة عمل لتحسين تحركات الجنود والتجهيزات العسكرية في الأراضي الأوروبية وفي إطار التوتر المتزايد مع روسيا.

وتهدف الإجراءات المقترحة إلى إزالة مختلف العقبات البيروقراطية والتشريعية التي تزيد من تعقيد التحركات العسكرية، خصوصًا عندما يتعلق الأمر بنقل متفجرات أو مواد خطرة، وإلى تعديل البنى التحتية في الطرقات والسكك الحديد لتصبح مواتية لنقل عتاد ثقيل مثل الدباباتن وفق «فرانس برس».

وقبل المشاريع الملموسة التي ستعلن لاحقًا، أطلق المسؤولون التنفيذيون الأوروبيون، الأربعاء، «تدريبًا على عملية جرد» للوضع الحالي «للتنقل عسكريًّا» ، ووضع جدول زمني للأشهر المقبلة.

وقالت مفوضة النقل، فيوليتا بولك، خلال مؤتمر صحفي: «نرغب في إجراء تقييم لحالة البنى التحتية الأوروبية، لمعرفة ما إذا كانت لا تزال تلبي الاحتياجات».

أمن جماعي

وأضافت بالقول: «إنها مسألة تتعلق بالأمن الجماعي»، داعية دول الاتحاد إلى «المراجعة والتحقق» بحلول منتصف العام 2018 من قائمة «متطلبات عسكرية» قيد الإعداد.

وأشارت المفوضة إلى أنها ستحدد «بحلول العام 2019» أجزاء الشبكة الأوروبية «المناسبة للنقل العسكري، بما في ذلك التحسينات الضرورية للبنية التحتية القائمة»، مثل مدى ارتفاع الجسور وقدرتها على التحمل.

وسيتم وضع «قائمة بالمشاريع التي تشكل أولوية» من قبل المسؤولين التنفيذيين في الاتحاد الأوروبي، تركز على مشاريع ذات «استخدام مزدوج» تناسب المعدات العسكرية والآلات الضخمة للاستخدام المدني. لكن مصادر التمويل لا تزال غير واضحة.

وقالت بولك: «أولاً، نحن بحاجة إلى تقييم الاحتياجات، ثم سنحاول إيجاد الموارد». كما أوضحت المفوضة إنها ستبحث وسائل «تبسيط الإجراءات الجمركية للعمليات العسكرية» وتنسيق قواعد نقل البضائع الخطرة في المجال العسكري.

ويتعين أن تحصل خطة العمل هذه على موافقة الدول الأعضاء. ويقول مسؤولون أوروبيون إن الهدف الذي يدعمه حلف شمال الأطلسي هو «إنشاء فضاء شنغن عسكري»، في مقارنة مع فضاء شينغن لحرية التنقل الذي أُلغيت داخله (إلا في بعض الحالات) إجراءات التدقيق في المسافرين عند الحدود.

تفعيل الدفاع

ولم تشر المفوضة بوضوح إلى التهديد المحتمل الذي تطرحه روسيا لتبرير هذه الخطة. لكن الاتحاد الأوروبي يواجه «تطورات غير متوقعة في السياسة الدولية»، حسبما أجابت بولك ردًّا على سؤال حول هذه النقطة.

وأضافت: «إن ما نريد القيام به هو أنه إذا كنا بحاجة إلى تفعيل دفاعاتنا، فيجب أن نكون قادرين على القيام بذلك».

من جهته، قال دبلوماسي أوروبي: «هذه المقترحات لها بعد عملي، لكن غرضها واضح في وقت يتفاقم فيه التوتر مع روسيا».

المزيد من بوابة الوسط