إطلاق نار على قافلة للرئيس البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا

أكدت رئيسة حزب العمال البرازيلي، غليزي هوفمان، تعرض القافلة الانتخابية للرئيس الأسبق، لويس ايناسيو لولا دا سيلفا، مساء الثلاثاء لإطلاق نار، فيما أكد برلماني بالحزب أن الحادثة لم تسفر عن إصابات.

وقالت هوفمان لـ«فرانس برس» إن مطلقي النار «كانوا يريدون إصابة أشخاص داخل الحافلات». وأضافت: «حدثت محاولة قتل (...) ونحن نحاول تحديد ما إذا كانت محاولة لإصابة الرئيس لولا».

وأوضحت أن رصاصتين أصابتا واحدة من الحافلات الثلاث في القافلة وأصابت رصاصة حافلة ثالثة كانت تضم مدعوين. وقال عضو مجلس الشيوخ، ليندبرغ فارياس العضو في حزب العمال: «لم يُجرح أحد».

وكتب لولا دا سيلفا على حسابه على «تويتر» أن «مجموعات فاشية هاجمت قافلتنا. كانوا قد قاموا برشق بيض وحجارة واليوم أطلقوا النار على حافلة». وكانت حافلة لولا تعرض لرشق بالبيض والحجارة، الأحد، حسب فريق حملته.

ووقع الهجوم في جنوب البلاد، حيث يختتم لولا حملته للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في أكتوبر، بين مدينتي كويداس دو ايغواسو ولارانجيراس دو سول في ولاية بارانا.

ويتصدر لولا دا سيلفا، الذي قاد البلاد من 2003 إلى 2010، استطلاعات الرأي، رغم الشكوك المرتبطة بحملته، بسبب حكم قضائي ضده في قضية تتعلق بالتغاضي عن فساد وتبييض أموال.

المزيد من بوابة الوسط