فرنسا تخفض السن الدنيا لإلزامية التعليم من ست سنوات إلى ثلاث

تعتزم فرنسا خفض سن التعليم الإلزامي من ست سنوات إلى ثلاث اعتبارًا من الموسم الدراسي في 2019، في تدبير رمزي إلى تكريس مكانة الحضانات بعد أن بات جميع الأطفال تقريبًا يرتادونها اعتبارًا من هذه السن.

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون الثلاثاء أثناء افتتاحه منتدى في باريس بشأن دور الحضانة «قررت جعل مرحلة الحضانة إلزامية وخفض السن الدنيا لإلزامية التعليم من ست سنوات إلى ثلاث اعتبارًا من الموسم الدراسي في 2019».

وأشار الرئيس، بحسب وكالة «فرانس برس»، إلى أن «فكرة الجمهورية انطلقت داخل المدرسة ومن خلالها وفي المدرسة اليوم تُنسج مصلحتنا المشتركة».

وأضاف «الإتيان على ذكر ذلك هذا الأسبوع ليس بريئًا البتة لأنه في كل مرة تتلقى أمتنا ضربة في الصميم، يحاول البعض تمزيقها من خلال معالجة الأمور بطريقة سطحية».

وكان قصر الإليزيه قال اليوم إن «القرار بخفض سن التعليم الإلزامي إلى ثلاث سنوات يترجم رغبة رئيس الجمهورية بجعل المدرسة مكانًا للمساواة الحقيقية واعترافًا بدور الحضانة التي لم تعد تعتبر طريقة عالمية لحراسة (الأطفال) أو مجرد تحضير للمدرسة الابتدائية».

ويأتي الإصلاح المزمع إقراره لنظام الحضانة بعد سلسلة مبادرات حكومية في المجال التعليمي تشمل تغييرًا في آليات الدخول إلى الجامعات وإصلاحًا لمرحلة الثانوية العامة والتدريب المهني.

ومنذ 1959، تفرض فرنسا التعليم الإلزامي لجميع الأطفال بين سن 6 سنوات و16 (بعدما كان ذلك إلزاميًا حتى سن 14 عامًا).

غير أن أكثرية الأطفال يدخلون المدارس منذ سن الثالثة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط