حرب الدبلوماسيين تشتعل..أميركا و14 دولة أوروبية تطرد 60 روسيًا بسبب الجاسوس

في إطار عمل منسق بين عدة دول غربية،أعلنت واشنطن الإثنين طرد 60 دبلوماسياً روسيًا على خلفية قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق سكريبال.

وتزامناً مع الإعلان الأميركي، قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك إن 14 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي قررت طرد دبلوماسيين روس. كما أعلنت كندا وعدة دول أوروبية أخرى قرارات مماثلة. من جانبها، توعدت الخارجية الروسية بالرد بالمـثل على تلك الإجراءات.

وفي ظل تواصل التصعيد بين روسيا والدول الغربية على خلفية قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في بريطانيا في 4 مارس الجاري، أعلنت الولايات المتحدة الاثنين طرد 60 دبلوماسيًا روسيًا، وصفتهم «بالجواسيس».

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية إن 48 «عميلًا استخباراتيًا معروفًا» في القنصلية الروسية في سياتل، شمال غرب الولايات المتحدة، و12 من البعثة الروسية في الأمم المتحدة، أُمهلوا سبعة أيام لمغادرة الولايات المتحدة. كما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب إغلاق القنصلية الروسية في سياتل.

وفي فرنسا، أعلنت وزارة الخارجية طرد أربعة دبلوماسيين روس، وقال وزير الخارجية جان إيف لودريان في بيان: «أبلغنا اليوم السلطات الروسية قرارنا بطرد أربعة موظفين روس لديهم وضع دبلوماسي من الأراضي الفرنسية في مهلة أسبوع».

وأعلنت ألمانيا عن إجراء مماثل، حيث قالت وزارة الخارجية على حسابها على تويتر : «لقد طردنا اليوم أربعة دبلوماسيين روس، لأن روسيا لم تساهم بعد في توضيح ملابسات عملية التسميم في سالزبري» حيث تعرض سكريبال وابنته لهجوم بغاز الأعصاب في 4 مارس».

من جانبها، أعلنت أوكرانيا طرد 13 دبلوماسيًا روسيًا، وقال الرئيس بترو بوروشينكو في تصريح بثه مكتبه الإعلامي: «في إطار التضامن مع شركائنا البريطانيين وحلفائنا عبر الأطلسي وبالتنسيق مع دول الاتحاد الأوروبي، اتخذت أوكرانيا قرارًا بطرد 13 دبلوماسيًا من أراضيها». واتخذت الخارجية الكندية إجراءً مماثلًا، حيث قررت طرد أربعة دبلوماسيين روس من أراضيها.

وانضمت إستونيا وهولندا والدنمارك إلى قائمة الدول الغربية التي قررت طرد دبلوماسيين روس بسبب الهجوم بغاز الأعصاب الذي وقع في بريطانيا وألقت لندن باللوم فيه على موسكو.

وقال وزير خارجية إستونيا سفين ميكسر في مؤتمر صحفي «بعد ظهر اليوم استدعينا السفير الروسي وأعطيناه مذكرة تفيد بضرورة رحيل الملحق العسكري بالسفارة من البلاد». وأضاف «أفعاله لا تتماشى مع معاهدة فيينا».

كما قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته اليوم الإثنين إن هولندا ستطرد اثنين من الدبلوماسيين الروس بسبب هجوم غاز الأعصاب الذي وقع في سالزبري بانجلترا هذا الشهر.

كما أعلنت الدنمارك طرد اثنين من الدبلوماسيين الروس تضامنًا مع بريطانيا. وقال وزير الخارجية أندرز سامويلسن للصحفيين «التفسيرات الروسية للحادث تخيلية وعدد منها متناقض وهي على الأرجح ستارة دخان لبث الشكوك».

موسكو تتوعد بالرد
وفي أول رد فعل رسمي روسي، قالت وكالة الإعلام الروسية اليوم الاثنين نقلًا عن مصدر في وزارة الخارجية إن موسكو سترد بالمثل وخلال أيام على قرار دول بالاتحاد الأوروبي طرد دبلوماسيين روس. وأضاف المصدر «سيكون الرد متناسبًا. سنفكر فيه خلال الأيام المقبلة وسنرد على كل دولة».

المزيد من بوابة الوسط