انتحاريان يهاجمان مسجدًا شيعيًّا في أفغانستان والحصيلة قتيل على الأقل

هاجم انتحاريان، الأحد، مسجدًا شيعيًّا في هرات، غرب أفغانستان، فقتلا شخصًا واحدًا على الأقل، وأصابا ثمانية آخرين بجروح، وفق ما نقل مسؤولون أفغان.

وفي تصريح لوكالة «فرانس برس»، قال جيلاني فرهد الناطق باسم حاكم هرات، إن المهاجميْن تسللا إلى المسجد، وإن الحراس تمكنوا من قتل أحدهما، فيما عمد الثاني إلى تفجير نفسه قبل أن يتمكن من الوصول إلى مدخل مسجد النبي الأكرم الذي كان يصلي فيه المؤمنون.

وقُتل مصلٍ واحد وأُصيب ثمانية آخرون بجروح، كما أوضح الناطق. وجميع الضحايا مدنيون.

وأكد حصيلة الضحايا المسؤول في الشرطة أمين الله أمين.

وذكر مصور، لوكالة «فرانس برس»، أنَّ الشرطة طوَّقت القطاع وأنَّ سيارات الإسعاف تتجه نحو المستشفى ناقلة المصابين.

ولم تعلن أي جهة إلى الآن مسؤوليتها عن الهجوم، لكن تنظيم الدولة (داعش) دائمًا ما يستهدف الطائفة الشيعية في أفغانستان.

وقُتل 33 شخصًا على الأقل، الأربعاء الماضي، خلال هجوم شنه في كابل الفرع الأفغاني لتنظيم الدولة (داعش)، وأُصيب عشرات آخرون، بينهم عددٌ كبيرٌ من صغار الشبان.

ووقع الاعتداء الانتحاري وسط الجموع التي كانت تحتفل بعيد النورزو، عيد رأس السنة الفارسية، أمام جامعة كابل، الحي الذي يقيم فيه عددٌ كبيرٌ من الشيعة.