تظاهرات في إسبانيا وإيطاليا رفضًا لاحتجاز سفينة تنقذ مهاجرين

تظاهر المئات، السبت، في إسبانيا وإيطاليا تحت شعار «الإغاثة في البحر ليست جريمة»؛ رفضًا لاحتجاز القضاء الإيطالي سفينة لمنظمة إسبانية غير حكومية.

وقال ريكاردو غاتي مسؤول فرع منظمة «برواكتيفا أوبن أرمز» الإسبانية غير الحكومية في إيطاليا خلال تجمع في روما للصحفيين: «إن العنف يزداد بحق المنظمات غير الحكومية لكن المنظمات غير الحكومية تنشط في البحر المتوسط لأن هناك فراغًا. إن وجود سفن إنقاذ قبالة ليبيا هو أمر حيوي»، وفق «فرانس برس».

وجرت تظاهرات أخرى في مدريد وبرشلونة ونحو عشر مدن إسبانية أخرى. وبعد عملية إنقاذ رفض خلالها المسعفون تسليم مهاجرين لخفر السواحل الليبيين، يخضع ثلاثة مسؤولين في المنظمة الإسبانية للتحقيق بتهمة «الانتماء إلى عصابة أشرار بهدف تسهيل الهجرة غير الشرعية» مع احتجاز سفينتها «أوبن أرمز» في بوزالو بجنوب صقلية.

وسيتخذ قاضٍ في صقلية قرارًا، الأسبوع المقبل، في شأن استمرار الاحتجاز. بدوره، رحب اليمين الإيطالي بالتدابير فيما أعربت حركة في اليمين المتطرف عن أملها في «أن تضع السلطات حدًّا ولمرة واحدة للأنشطة غير القانونية للمنظمات غير الحكومية في المتوسط».

وعلق جوسي نيكوليني، نائب رئيس بلدية لامبيدوزا، الجزيرة الإيطالية الأقرب إلى السواحل الليبية، بالقول: «إذا كان إنقاذ بشر في البحر ورفض تسليم الناجين لليبيين لا يعترفون بالطابع المقدس لحقوق الإنسان يشكلان جنحة، فعلي أن أسلم نفسي حالاً».

وقال فنسان كوشيتيل، ممثل المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة، «من الناحية الأخلاقية، لا يحق لأي دولة أو منظمة غير حكومية أن تنقل إلى ليبيا لاجئين ومهاجرين تم إنقاذهم في المتوسط. نعلم جميعًا كل ما يحصل بعد ذلك».

المزيد من بوابة الوسط