إيطاليا: «خمس نجوم» وحزب برلوسكوني يتقاسمان رئاستي البرلمان ومجلس الشيوخ

توصَّلت حركة «خمس نجوم»، السبت، إلى اتفاق مع ائتلاف اليمين واليمين المتطرف الإيطالي لانتخاب أحد أعضائها رئيسًا للبرلمان، مقابل تصويتها لصالح مقرَّبةٍ من سيلفيو برلوسكوني في مجلس الشيوخ.

واُنتخب روبرتو فيكو (43 عامًا)، بغالبية 422 صوتًا من أصل 620، رئيسًا للبرلمان فيما اُنتخبت إليزابيتا البرتي كاسيلاتي (71 عامًا)، المحامية التي انضمت إلى برلوسكوني منذ دخوله المعترك السياسي في 1994، رئيسة لمجلس الشيوخ بغالبية 240 صوتًا من أصل 319، وفق «فرانس برس».

وانفتاح حركة «خمس نجوم» على مفاوضات مع ممثلين للطبقة السياسية التقليدية من شأنه إفساح المجال أمام فرضيات عدة في مشاورات تشكيل الحكومة القادمة التي يتوقع أن تبدأ في أول أبريل.

ويطالب ائتلاف اليمين، الذي يهيمن عليه حزب الرابطة (يمين متطرف) بزعامة ماتيو سالفيني وتصدر الانتخابات الأخيرة بـ37% من الأصوات بتولي السلطة، ومثله حركة «خمس نجوم» التي باتت أول حزب في البلاد بعد حيازتها 32% من الأصوات.

لكن أيًّا من الجانبين لا يتمتع بغالبية في البرلمان ويكتفي كل منهما بإبداء استعداده لإجراء مباحثات مع أي طرف يتبنى برنامجه، في حين ينأى الحزب الديموقراطي (يسار وسط) بنفسه من ذلك. وبعد ثلاث دورات من التصويت لم تفض إلى نتيجة الجمعة، بت الأمر بتصويت لمرة واحدة السبت في مجلسي الشيوخ والنواب.

واقترح اسم ألبرتي كاسيلاتي قبيل التصويت، صباح السبت، إثر اجتماع مصالحة لرؤساء أحزاب ائتلاف اليمين بعدما تخلى سالفيني مساء الجمعة عن مرشح كان يؤيده الائتلاف بهدف اقتراح اسم ترضى عنه حركة «خمس نجوم».

وأمضت ألبرتي كاسيلاتي الأعوام الأخيرة في مجلس القضاء الأعلى، وكانت وزيرة دولة إبان حكم برلوسكوني في أعوام الألفين.
من جهتهم، لم يصوِّت بعض نواب اليمين لصالح فيكو، الناشط اليساري السابق الذي كان في مقدمم المنضمين إلى بيبي غريلو، مؤسس حركة «خمس نجوم».

وإثر انتخابه، أكد فيكو أن «هدفه الأول» سيكون «خفض تكاليف السياسة» علمًا بأن حركته تطالب بحرمان النواب من امتيازاتهم.

والسبت، كتبت جريدة كوريري ديلا سيرا: «إن الفصل التالي سيكون الحكومة: المعضلة الأكثر تعقيدًا». وشكلت الانتخابات التشريعية في الرابع من مارس صدمة سياسية عميقة في إيطاليا مع فوز القوى المناهضة للنظام واليمين المتطرف.

المزيد من بوابة الوسط