وفاة شرطي فرنسي حل محل رهينة خلال هجوم الجمعة

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب، اليوم السبت، وفاة الضابط في الدرك الذي حل محل رهينة أفرج عنها وأصيب خلال عملية احتجاز رهائن في جنوب شرق فرنسا تبناها تنظيم الدولة (داعش) الجمعة.

ووفق ذلك ارتفع عدد قتلى الهجمات التي نفذها رضوان لقديم، وهو فرنسي من أصل مغربي تصرف بمفرده في كركاسون وتريب، إلى أربعة.

وكتب الوزير على حسابه على «تويتر»: «لقد غادرنا اللفتنانت كولونيل أرنو بلترام. لقد مات في سبيل وطنه. فرنسا لن تنسى قط بسالته».

وأضاف: «أعبر بقلب يملأه الأسى عن وقوف البلد بأجمعه مع عائلته وأقربائه وزملائه» الدركيين، وفق ما نقلت «فرانس برس».

وحيا الرئيس إيمانويل ماكرون، الجمعة، بسالة الضابط الذي تطوع للحلول محل رهائن آخرين وأصيب بجروح خطرة. وقال: «لقد أنقذ حياة آخرين وشرَّف سلاحه وبلدنا».

وأصيب بلترام، الذي توفي عن 45 عامًا، وكان متزوجًا وليس لديه أولاد بجروح برصاص منفذ الهجوم الذي قتلته قوات الشرطة. وتبنى تنظيم الدولة هذه الاعتداءات.