«بوكو حرام» تعيد 104 من التلميذات النيجيريات المخطوفات

أعلنت الحكومة النيجيرية، الأربعاء، أن عناصر من جماعة «بوكو حرام »المتطرفة التي خطفت 110 تلميذات في بلدة دابشي قبل أكثر من شهر، أعادوا أكثر من مئة منهن إلى البلدة الواقعة في شمال شرق نيجيريا.

وقالت الحكومة إن المقاتلين أعادوا 104 من التلميذات في تسع شاحنات. وقال وزير الإعلام، لاي محمد، إنهم «أنزلوا الفتيات على الطريق وعدن منها إلى منازلهن»، وفق «فرانس برس».

وروى الحاجي ديري، والد إحدى التلميذات، أن «البلدة احتفلت والناس كانوا يصلون والجميع كانوا سعداء». وقالت عائشة ديري (16 عامًا) إحدى التلميذات المفرج عنهن: «حين أطلقوا سراحنا طلبوا منا أن نتوجه مباشرة إلى المنزل وليس إلى الجنود لأن هؤلاء سيقولون إنهم هم من أنقذونا».

وقالت فاطمة غريما (13 عامًا): «طلبوا منا السبت الصعود في مراكب. أمضينا ثلاثة أيام في الماء ثم جمعونا في سيارات وقالوا لنا إننا عائدات إلى منازلنا». وكان الرئيس النيجيري محمد بخاري، صرح الأسبوع الماضي، بأن الحكومة «اختارت التفاوض» وليس اللجوء إلى القوة العسكرية لضمان عودة فتيات دابشي.

وقال وزير الإعلام: «لتحقيق الإفراج عنهن، كانت الحكومة مدركة تمامًا بأنَّ العنف والمواجهة ليسا الحل فذلك يمكن أن يعرض أرواح الفتيات للخطر، وبالتالي كان الخيار المفضل هو عدم اللجوء إلى العنف». وأضاف: «خلال فترة إعادة الفتيات، تم تعليق العمليات في بعض المناطق لضمان المرور الآمن وعدم إزهاق أرواح».

وفاة خمس تلميذات
وأعادت حادثة الخطف في دابشي في 19 فبراير إلى الأذهان حادثة مماثلة وقعت في شيبوك في أبريل 2014 عندما خُطفت أكثر من مئتي فتاة. وكان عدد من الأهالي أبلغوا بأن الفتيات أعدن إلى دابشي على متن تسع آليات، نحو الساعة الثامنة. وتوجهت بعض الفتيات إلى منازلهن في القرى المجاورة.

وقال بشير مانزو، الذي يرأس مجموعة تقدِّم الدعم للأهالي في دابشي، إنه «لم يكن برفقة الفتيات أي عناصر أمن». واضاف: «أحضرهن الخاطفون وتركوهن أمام المدرسة دون أن يتكلموا مع أحد».

كلمات مفتاحية