قذيفة هاون تصيب منزلاً في كشمير وتقتل خمسة أفراد

أفادت الشرطة الهندية بمقتل خمسة من أفراد أسرة واحدة، الأحد، حين سقطت قذيفة هاون أطلقها جنود باكستانيون على منزلهم في كشمير الهندية.

وذكرت الشرطة، حسب ما أوردت «فرانس برس»، أنَّ رجلاً يبلغ من العمر 35 عامًا، وطفلين يبلغان سبع سنوات و12 عامًا وفتى وامرأة قُـتلوا في سقوط القذيفة. ووقع الحادث في شطر بوونش الجنوبي في منطقة الهيمالايا المتنازع عليها.

وقال المدير العام للشرطة، شيش بول فايد، لـ«فرانس برس»: «إن الأشخاص الخمسة قُتلوا داخل منزلهم عندما أصابته قذيفة أُطلقت من الجانب الباكستاني».

وتأتي الحادثة الأخيرة وسط تصاعد أعمال العنف في المنطقة المتنازع عليها، التي تطالب كلٌّ من الهند وباكستان بالسيادة الكاملة عليها. ووقعت مناوشات عديدة هذا العام على خط الحدود المسمى «خط المراقبة».

وتعد جامو، الواقعة على سفوح المنطقة الجبلية، وذات الغالبية الهندوسية، منطقة هادئة نسبيًّا إلا أنها شهدت مرارًا هجمات شنها مسلحون على القواعد العسكرية قرب الحدود مع باكستان، كان آخرها في 11فبراير الماضي، وقُـتل فيه ستة أشخاص هم خمسة جنود ومدني.

والشهر الماضي فرَّ أكثر من ألف شخص إلى أماكن أكثر أمانًا من تبادل إطلاق النار الكثيف عبر الحدود.

وتتهم نيودلهي إسلام آباد بإرسال مقاتلين، لا سيما من جماعة «جيش محمد» عبر الحدود لمهاجمة نحو نصف مليون جندي متمركزين في الشطر الهندي من كشمير، وهو ما تنفيه باكستان التي تقول إنها توفر دعمًا دبلوماسيًّا فقط لسكان كشمير الساعين لحق تقرير المصير.

وكشمير مقسمة بين الهند وباكستان منذ انتهاء الاستعمار البريطاني العام 1947. ويطالب الطرفان بالمنطقة كاملة وخاضا حربين في هذا السياق.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط