كندا تنشر قوات عسكرية في مالي في إطار بعثة الأمم المتحدة

قال مصدر إن كندا أخطرت الأمم المتحدة بـ«اهتمامها» بالمشاركة في مهمة حفظ السلام في مالي، وسترسل قواتٍ ومروحياتٍ إلى البلاد بحلول الخريف.

وأضاف المصدر، طلب عدم كشف اسمه، أن وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان سيقدم الإثنين تفاصيل عن عديد القوات التي سترسلها بلاده في إطار أول مهمة عسكرية في أفريقيا منذ العام 1994، وفق «فرانس برس»

وستكون القوات الكندية تحت إمرة بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في مالي، وستضم جنودًا وشرطيين ومروحيات، وستقوم بدور دعم لوجستي ومساعدة.

وقال المسؤول الكندي إن «الانتشار الكندي في مالي سيكون موقتًا ويمكن أن تحل محلها قوات أخرى خلال عام»، مشيرًا إلى أنه سيشكل تنفيذًا للاستراتيجية التي أعلنها رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الخريف الماضي.

وكانت كندا أعلنت في نوفمبر نيتها تعزيز دعمها بعثات حفظ السلام بمئتي جندي، مع تشجيع وجود النساء بين هؤلاء الجنود وتقديم معدات وتدريب عسكري.

وتحادث رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، أمس الجمعة حول هذا الموضوع مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل ورئيس الوزراء الهولندي مارك روتي، اللذين تشارك قوات بلديهما في بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي التي أنشئت في 2013. وقال المصدر إن هناك «حلفاء آخرين ستتم استشارتهم في الأيام المقبلة».

وقال المصدر الكندي: «مالي مكان مهم نتعاون فيه منذ وقت طويل»، مؤكدًا أن «كل العالم مهتم بتعزيز الأمن في منطقة الساحل».

وسيكون هذا الانتشار في مالي الأول للقوات المسلحة الكندية في أفريقيا منذ مشاركتها في بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في رواندا من أكتوبر 1993 إلى أغسطس 1994.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط