موسكو تفتح تحقيقًا في «تسمم» ابنة العميل الروسي المزدوج

العميل المزدوج الروسي البريطاني سيرغي سكريبال

أعلنت روسيا، اليوم الجمعة، أنها فتحت تحقيقًا في «محاولة قتل» ابنة العميل المزدوج الروسي السابق سيرغي سكريبال التي كانت ضحية تسمم مع والدها في بريطانيا في 4 مارس.

وقالت لجنة التحقيق الروسية في بيان، وفقًا لوكالة «فرانس برس»، إن «تحقيقًا في محاولة قتل المواطنة الروسية يوليا سكريبال (...) في سالزبري في المملكة المتحدة، فتح في 16 مارس".

 ورأت لندن أن روسيا مسؤولة عن حادث التسميم، وأعلنت سلسلة إجراءات ضد موسكو التي تنفي بشكل قاطع أي تورط لها.

وكانت مصادر استخباراتية بريطانية رفيعة قالت إن غاز الأعصاب الذي استخدم في تسميم العميل المزدوج الروسي البريطاني سيرغي سكريبال وابنته يوليا، قد تم زرعه في حقيبة الأخيرة أثناء رحلة عودة من موسكو.

وازدادت الضغوط الغربية على روسيا في هذه القضية، حيث أكدت الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، أمس الخميس دعمها لبريطانيا، معلنة مسؤولية روسيا عن تسميم سكريبال، فيما يدل على تشكيل جبهة غربية ضد روسيا التي تستعد للرد على عقوبات لندن.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أعلنت الأربعاء الماضي، عن سلسلة عقوبات ضد روسيا، بينها طرد 23 دبلوماسيًا روسيا، وتجميد العلاقات الثنائية، وأوضحت أن لندن لن ترسل أي ممثل أو دبلوماسي أو فرد من العائلة الملكية إلى كأس العالم لكرة القدم هذا الصيف في روسيا.

وندد الكرملين، الخميس، بموقف لندن الذي وصفه بأنه «غير مسؤول على الإطلاق»، وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إن إجراءات الرد «لن تتأخر بالطبع».

المزيد من بوابة الوسط