رهينة لدى طالبان يقتل 7 عناصر من الحركة قبل فراره

تمكن رجل خطفته حركة «طالبان» من الفرار بعد الاستيلاء على سلاح أحد خاطفيه بينما كان يؤدي الصلاة مع زملائه، فقتل سبعة منهم وأصاب 18 آخرين بجروح، كما ذكرت مصادر متطابقة الخميس.

وكان أوال خان (36 عامًا) وشرطي خُطفا الأربعاء بينما كانا يسيران على إحدى طرق ولاية باكتيكا غير المستقرة في شرق البلاد وتعتبر معقلاً لحركة طالبان، بحسب مساعد المسؤول الإقليمي عن الأمن، عبد الرؤوف مسعود، وفق «فرانس برس».

وأضاف مسعود أن الشرطي قتل والمخطوف نقل إلى مسكن في منطقة غومال حيث احتجز بضع ساعات. وخلال صلاة العصر، استولى أوال خان الذي كان مكبل اليدين، على سلاح أحد خاطفيه وأطلق النار، كما ذكر المسؤول الأمني.

وقال محمد رحمان عياض، الناطق باسم حاكم المنطقة إن «أوال خان أصابهم جميعًا. وقتل منهم سبعة وأصاب 18 بجروح».

وأكد الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أن مجموعة خطفت الرجلين وأن خان تمكن من الفرار من خلال إطلاق النار على المتمردين الذين قتل ثلاثة منهم. وقد فر أوال خان على متن سيارة رباعية الدفع تابعة للخاطفين، كما قال عياض.

وكشف شقيقه، أحد قادة الشرطة عن التفاصيل للسلطات، كما أوضح مسعود. وغالبًا ما يتورط عناصر طالبان في عمليات خطف أفغان أو أجانب ويبقونهم قيد الاحتجاز لسنوات أحيانًا.

المزيد من بوابة الوسط