قصف إسرائيلي يستهدف موقع لـ«حماس» على حدود قطاع غزة

قصف الجيش الإسرائيلي هدفًا تابعًا لحركة «حماس» على الحدود الشمالية لقطاع غزة مع إسرائيل الخميس، ردًّا على انفجار عبوات ناسفة على الحدود، من دون أن يبلغ عن وقوع إصابات، بحسب مصادر إسرائيلية وفلسطينية.

وقال الجيش إنه يشتبه بالاستناد إلى تسجيل فيديو بـ«محاولة» لإطلاق النار على جنوده بقاذفة صواريخ. ورفض ناطقٌ تحديد ما يقصده بـ«محاولة» وإذا كان حصل بالفعل إطلاق نار من قاذفة «آر بي جي»، وفق «فرانس برس».

وقال ناطقٌ باسم الجيش، كولونيل جوناثان كوريكوس، إنه إذا تأكد ذلك فسيكون الهجوم الأول من نوعه من قطاع غزة منذ حرب 2014.

وقال مصدر أمني في غزة، فضَّل عدم كشف، هويته إن «مدفعية الاحتلال قصفت في ساعة مبكرة من صباح اليوم بعدة قذائف نقطة رصد للمقاومة في منطقة شرق جباليا وأحدثت أضرارًا من دون إصابات».

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن عبوات ناسفة عدة انفجرت في وقت مبكر الخميس على طول السياج الأمني الإسرائيلي مع قطاع غزة، من دون أن توقع إصابات. لكنه أعلن أن دبابات متمركزة في الأراضي الإسرائيلية ردت بقصف مواقع لـ«حماس» داخل القطاع.

وأوضح شاهد أن التفجيرات وقعت «على الجدار الحدودي في شمال القطاع». وأشار إلى إخلاء مواقع «حماس» في المنطقة بعد عمليات القصف.

وتم التوصل إلى وقف إطلاق نار بين إسرائيل وحركة «حماس» في أغسطس 2014 بعد حرب إسرائيلية مدمرة على قطاع غزة استمرت خمسين يومًا. وتعرض اتفاق وقف إطلاق النار تكرارًا لانتهاكات إثر إطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل.

المزيد من بوابة الوسط