رئيس وزراء سلوفينيا يستقيل من منصبه بعد إبطال استفتاء لصالح مشروع يؤيده

قدَّم رئيس الوزراء، السلوفيني ميرو سيرار، استقالته أمس الأربعاء بعد إبطال القضاء استفتاءً نظَّمته الحكومة ووافق فيه الناخبون على مشروع حكومي ضخم للبنية التحتية.

وقال سيرار أثناء مؤتمر صحفي، بحسب وكالة «فرانس برس»، إن «قوى الماضي لا تسمح لنا بالعمل من أجل الأجيال المقبلة أقدم استقالتي إلى البرلمان».

وأبطلت المحكمة الدستورية الاستفتاء الذي نُظِم في سبتمبر الماضي، ووافق خلاله الناخبون على مشروع حكومي ضخم لتطوير ميناء كوبر على ساحل البحر الأدرياتيكي.

وصوَّت الناخبون في الاستفتاء لصالح بناء خط للقطارات لخدمة المرفأ التجاري الكبير الوحيد للبلاد الذي يرتدي أهمية استراتيجية.

وتطوير المرفأ الذي تقدر كلفته بأكثر من مليار يورو، مشروع أساسي في برنامج حكومة سيرار الذي كان يأمل في إطلاق الأشغال المرتبطة به في الصيف. 

وأرجعت المحكمة الدستورية حكمها بإبطال الاستفتاء إلى كونها رأت أن الحكومة قصرت في واجبها التزام الحياد عبر تمويل الحملة بأموال عامة.

وكان حزب «الوسط الحديث» الذي يقوده سيرار يستعد لانتخابات تشريعية صعبة ستجرى في يونيو أو يوليو بعد ولاية من أربع سنوات.

وفاز سيرار، وهو حقوقي سابق يبلغ من العمر 54 عامًا، في الانتخابات التشريعية على رأس الحزب الذي أنشأه بعد أشهر فقط على دخوله الساحة السياسية.

لكن قرار المحكمة يأتي بعد سلسلة من الأزمات التي أضعفت الغالبية الحكومية.

فقد شلت سلسلة إضرابات هذا البلد الصغير العضو في الاتحاد الأوروبي منذ بداية العام الجاري، لتحقيق مطالب اجتماعية للموظفين الحكوميين الذين يطالبون بزيادة الأجور.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط