اجتماع لمجلس الأمن البريطاني قبل البت في فرض عقوبات على روسيا

تترأس رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، اليوم الأربعاء، اجتماعًا لمجلس الأمن القومي، قبل أن تبت في مسألة فرض عقوبات على روسيا، في غياب توضيحات من موسكو حول تسمم رجل الاستخبارات الروسي السابق سيرغي سكريبال.

وأمهلت ماي موسكو حتى منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء، لتقديم رد أمام منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وذلك بعد أن رأت أنه من «المرجح جدًا أن تكون روسيا مسؤولة عن حادث التسمم»، وفق «فرانس برس».

لكن السفير الروسي في لندن، الكسندر ياكوفنكو، صرح بعد ظهر أمس الثلاثاء، أن «روسيا لن ترد على الإنذار قبل أن تتسلم عينات من المادة الكيميائية التي استخدمت».

وأكد ياكوفنكو براءة روسيا، وقال إنه اقترح على الحكومة البريطانية فتح تحقيق مشترك، وحذر من أن موسكو سترد اذا اُتخذت إجراءات ضدها.

وتعرض سيرغي سكريبال (66 عامًا) وابنته يوليا (33 عامًا) للتسميم في جنوب شرق انكلترا بواسطة غاز أعصاب.

من جهته، أكد  الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، أنه على روسيا تقديم أجوبة «لا لبس فيها في مسألة تسميم جاسوس روسي وابنته»، وذلك إثر اتصال هاتفي بين ترامب ورئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي.

وقال البيت الأبيض إن ترامب وماي «يعتبران أنه لا بد أن تكون هناك عواقب إزاء الذين يستخدمون هذه الأسلحة المشينة، في خرق فاضح للأعراف الدولية».

المزيد من بوابة الوسط