تمديد وقف المساعدة الإنسانية بعد هجوم لـ «بوكو حرام» في نيجيريا

أعلنت منظمة «أطباء بلا حدود»، السبت، تمديد وقف المساعدة الإنسانية في قرية شمال شرق نيجيريا، قُتل فيها ثلاثة من موظفي الأمم المتحدة النيجيريين في بداية الشهر خلال هجوم شنته عناصر جماعة «بوكو حرام».

وسحبت المنظمة غير الحكومية والأمم المتحدة موظفيهما من ران بعد الهجوم الذي وقع في الأول من مارس. وأعلنت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي تعليق أنشطتها في المدينة إلى الجمعة.

ومدد هذا التدبير إلى الثلاثاء المقبل على أقل تقدير، كما أعلنت الأمم المتحدة في أبوجا، فيما لم تحدد منظمة «أطباء بلا حدود» موعدًا للعودة.

وقالت كيري آن كيلي، منسقة المنظمة غير الحكومية لولاية بورنو، حيث تقع ران: «نعتبر أن المنطقة لا تستفيد من الحماية».

ووقع الهجوم في هذه القرية القريبة من الكاميرون، التي تضم مخيمًا للمهجَّرين يقيم فيه 55 ألف شخص ويحصل نحو 80 ألف شخص على المساعدة الغذائية والصحية. وقُتل أيضًا ثمانية جنود نيجيريين من قاعدة عسكرية قريبة من مخيم المهجَّرين اُستُهدف أيضًا على ما يبدو.

وأشارت كيلي إلى أنَّ الوقت يضغط لاستئناف الأنشطة الإنسانية قبل موسم الأمطار الذي تقل فيه المواد الغذائية وتكثر الأمراض.

وأضافت محذرةً: «إذا ما تعذر علينا الذهاب إلى المخيم، فسيكون موسم الأمطار مشكلة».