ترامب وترودو بحثا هاتفيًا معاهدة «نافتا» وملف الفولاذ

بحث الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو هاتفيًا الإثنين «أهمية إنجاز» المفاوضات الرامية لتعديل اتفاقية التبادل التجاري الحر في أميركا الشمالية «نافتا»، والتي انتهت الجولة السابعة منها دون تحقيق اختراق مهم.

وقالت الحكومة الكندية، في بيان أوردته «فرانس برس»، إن ترامب وترودو «رحبا بالتقدم المحرز في المفاوضات حول اتفاقية التبادل الحر في أميركا الشمالية».

وأضاف البيان أن «الزعيمين اتفقا أيضًا على أهمية إنجاز هذه المفاوضات».

وبعيد أيام على إعلان ترامب عزمه فرض رسوم جمركية على واردات الفولاذ والألومنيوم، قال البيان إن ترودو «أعرب عن قلقه البالغ إزاء الرسوم التي تقترح الإدارة الأميركية فرضها على الفولاذ والألومنيوم».

ولفت بيان الحكومة الكندية إلى أن ترودو «شدد على أن فرض رسوم لن يسهل التوصل إلى تفاهم على نافتا».

وأتى البيان الكندي بعيد إعلان ترامب أن الرسوم التي يعتزم فرضها ستتضمن استثناءات إذا ما تم التوصل إلى اتفاق جديد بشأن معاهدة نافتا التي تجمع دول أميركا الشمالية الثلاث، وهي الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وكان ترامب أعلن نيته فرض رسوم جمركية بنسبة 25% على الفولاذ، و10% على الألومينيوم في ما يتصل بواردات الولايات المتحدة، وذلك في سبيل حماية الصناعة الوطنية. وردًا على ذلك، أعلن الاتحاد الأوروبي أنه يعد إجراءات مماثلة على سلع أميركية.

وسبق أن وجه ترامب انتقادًا شديدًا إلى الاتفاقات التجارية التي تفاوض أسلافه في شأنها، محملاً إياهم مسؤولية خسارة ملايين الوظائف الصناعية في الولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط