الحزب الاشتراكي الديمقراطي يعلن نتائج تصويت أعضائه حول الائتلاف الحكومي مع ميركل

يعلن الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، اليوم الأحد، خيار أعضائه حول المشاركة في الائتلاف الحكومي مع المستشارة أنغيلا ميركل، في اقتراع حاسم بالنسبة لمصير المستشارة.

ومن المتوقع أن تعلن قيادة الحزب، عند الساعة الثامنة بتوقيت غرينتش، نتيجة هذا التصويت الداخلي لأعضاء الحزب الذي أجري بين 20 فبراير و2 مارس، ويحق لـ 463 ألفًا المشاركة فيه.

وفي حال جاءت النتائج المرتقبة للاستفتاء إيجابية، ستكون ميركل التي تحكم ألمانيا منذ أكثر من 12 عامًا، قد تخطت العقبة الأخيرة لبدء ولايتها الرابعة، على الأرجح نهاية الشهر المقبل.

وستتمكن ألمانيا في هذه الحالة من الخروج من مأزق سياسي مستمر منذ خمسة أشهر أعقب الانتخابات التشريعية الأخيرة التي لم تفرز أكثرية واضحة، إلا أنها شهدت تقدمًا كبيرًا لليمين المتطرف.

أما اذا كانت نتيجة التصويت سلبية، سيخضع الاشتراكي الديمقراطي إلى إرادة قاعدته وسيصبح الاتفاق على تشكيل حكومة مع المحافظين باطلاً.

وتطرقت المادة 63 من الدستور إلى طريقة مواجهة هذا الوضع. وتنص على أن يقترح رئيس الدولة فرانك فالتر شتاينماير على النواب مرشحًا لتسلم المستشارية.

وفي هذه الحالة من المرجح جدًا أن يقدم شتاينماير اسم ميركل. وإذا لم تحصل على موافقة الغالبية المطلقة من أعضاء البوندستاغ، يمكن أن يعاد الاقتراع في البرلمان خلال 14 يومًا.

وإذا تكرر الفشل يجري اقتراع ثالث وفي هذه الحالة تكون الأكثرية النسبية كافية للموافقة على تسلم ميركل المستشارية.

عندها يكون أمام شتاينماير سبعة أيام للاختيار، بين تسمية ميركل مستشارة لتشكيل حكومة اقلية، أو الدعوة إلى انتخابات برلمانية مبكرة.

وأعلنت قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، الجمعة، أنها واثقة من موافقة أعضاء الحزب على المشاركة في الائتلاف الحكومي مع ميركل، في اليوم الأخير للاقتراع الداخلي.

المزيد من بوابة الوسط