33 قتيلاً جراء تجدد مواجهات إثـنية في الكونغو الديمقراطية

مواجهات مسلحة شرق الكونغو الديموقراطية

قُتل 33 شخصًا في تجدد أعمال العنف الإثــنية ليلاً في ولاية إيتوري المضطربة بالكونغو الديمقراطية، بحسب ما أعلن وزير الخارجية.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن الوزير هنري موفا قوله إن الاضطرابات اندلعت بين المجموعتين العرقيتين هيما وليندو في الولاية الواقعة بشمال شرق الكونغو الديمقراطية.

وبعد هدنة نسبية منذ منتصف فبراير، لوحظ عودة العنف من جديد، وهو ما أوقع عشرات القتلى والمصابين، فى مواجهات بين هذه الطوائف فى المنطقة.

وتسكن قرى بوالاندا وموتاندا وكيكوكو الواقعة فى أراضي روتشورو بإقليم شمال كيفو، طوائف الهوتو والناندي والهوندي، ودائما ما تتواجه هذه الطوائف للسيطرة على الأراضي، ويتهم الناندي والهوندي الهوتو الكونغوليين الذين يعتبرون أجانب، بدعم المتمردين الهوتو الروانديين للقوات الديمقراطية لتحرير رواندا.

ويواجه الشطر الشرقى من جمهورية الكونغو الديمقراطية نزاعات مسلحة منذ أكثر من 20 عامًا بين مختلف المجموعات والطوائف، وتغذيها خلافات عقارية والمنافسة للسيطرة على الموارد المنجمية والمنافسات بين القوى الإقليمية التى تستفيد من عدم الاستقرار.

المزيد من بوابة الوسط