ماكرون وميركل يُوجهان رسالة إلى بوتين بشأن سوريا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

وجّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل رسالة مشتركة، الجمعة، إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طالبين منه الموافقة على مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي لإقرار هدنة في سوريا، وفق ما أعلن الأليزيه.

وفي الرسالة، بحسب وكالة «فرانس برس»، طلب ماكرون وميركل الموجودان في بروكسل للمشاركة في قمة للاتحاد الأوروبي، من روسيا دعم مشروع قرار يطالب بوقف لإطلاق النار لــ 30 يومًا في سوريا ويرمي خصوصًا إلى تمكين وصول المساعدة الإنسانية وعمليات الإجلاء الطبية في الغوطة الشرقية. وتابع الأليزيه: «في الوقت الراهن، لا نعرف ما سيكون عليه موقف روسيا».

وفي وقت سابق اليوم دعت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيرني إلى وقف فوري للقصف على الغوطة الشرقية القريبة من دمشق فيما وصفه بأنه «مجزرة»، مع استمرار الغارات منذ 6 أيام على معقل الفصائل المعارضة للحكومة السورية.

ومنذ يوم الأحد الماضي تتعرض الغوطة الشرقية لقصف مكثف من القوات الحكومية، بينما يطلق مسلحون هناك قذائف باتجاه دمشق.

ونقلت تقارير حقوقية ومراصد ميدانية، أن 400 شخص على الأقل قُتل في القصف المتواصل للغوطة الشرقية، فيما قالت مصادر بالمعارضة إن 40 شخصًا قتلوا في الغوطة الشرقية أمس في مناطق دوما وحمورية وكفر بطنا جراء قصف القوات الحكومية.

وشهدت أحياء شرق دمشق القريبة من الغوطة حركة نزوح كثيفة للمدنيين إلى غرب العاصمة السورية بعيدًا عن قصف المعارضة وخطوط المواجهة المتوقعة إذا تقدمت القوات السورية الحكومية على الأرض.

المزيد من بوابة الوسط