معارض لسياسة الهجرة يطعن 3 مهاجرين في ألمانيا

أقدم رجل في السبعين من العمر على طعن ثلاثة من طالبي اللجوء في جنوب ألمانيا احتجاجًا على سياسة الهجرة في هذا البلد قبل توقيفه وسجنه، وفق ما نقلت «فرانس برس» عن النيابة.

وأوقفت الشرطة الأربعاء الرجل، وهو ألماني روسي لم ترصده السلطات سابقًا، بتهمة محاولة قتل ثلاثة أشخاص، في فعل «سياسي الدافع» وعنصري، وفق ناطق باسم نيابة هايلبرون، حيث جرت الوقائع مساء السبت.

واستخدم الرجل الذي بدا ثملاً سكينًا لمهاجمة ثلاثة من طالبي اللجوء أمام كنيسة وسط المدينة، وهم أفغاني في الـ17 من العمر، وسوري في الـ19، وعراقي في سن الـ 25، وفق بيان للشرطة والنيابة.

وأصيب الأفغاني بجروح خطيرة فيما أتت إصابات الآخرين أقل تهديدًا.

بعد توقيفه، أفاد الرجل الذي سارع مارة إلى السيطرة عليه، بأنه أراد «توجيه إشارة ضد سياسة الهجرة» التي تبنتها ألمانيا، واستقبلت بموجبها منذ 2015 أكثر من مليون طالب لجوء أتى أغلبهم من سورية والعراق وأفغانستان، وفق النيابة والشرطة.

وأوقف الرجل لفترة وجيزة بعيد الوقائع ثم أفرج عنه بعدما اكتفى المحققون بتحميله مسؤولية ضربات وجروح. لكن بعد أيام من التحقيقات باتوا يشتبهون في قيامه بـ«محاولات قتل وضرب وجرح في ثلاث حالات» بحسب بيان للشرطة والنيابة، مما أدى إلى توقيفه وإيداعه السجن الاحتياطي.

ولم يُعثر المحققون إلى الآن على إثبات يربطه بتيار اليمين المتطرف.

وتزايدت الهجمات على اللاجئين ومراكز إيواء طالبي اللجوء في ألمانيا بعد توافد مئات الآلاف منهم.

وشهدت البلاد في 2016 حوالي 3500 هجوم على لاجئين أو طالبي لجوء، بمعدل عشرة أعمال مماثلة في اليوم. وأصيب في الهجمات 560 شخصًا بينهم 43 طفلاً وقف وزارة الداخلية.

 

المزيد من بوابة الوسط