والدا ميلانيا ترامب يحصلان على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة

حصل والدا ميلانيا ترامب على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة الأميركية، وفق ما أعلن محاميهما الأربعاء، ما أثار انتقادات واسعة انطلاقًا من أن حصولهما على الإقامة كان بموجب برنامج لم الشمل الذي يتّجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإلغائه.

وقال المحامي مايكل وايلدز، في بيان وفق «فرانس برس»: «أستطيع التأكيد إن والدي السيدة ترامب يعيشان بشكل قانوني في الولايات المتحدة بصفة مقيمين دائمين».

وأضاف «طلبت العائلة التي ليست جزءًا من الإدارة احترام حياتها الخاصة، ولن أدلي بأي تصريح آخر حول هذا الموضوع».

وكشفت جريدة «واشنطن بوست» مسألة حصول فيكتور وأماليا نايفس على الإقامة، الأمر الذي أثار تكهنات كثيرة لجهة أن تنفيذه جاء بموجب البرنامج الذي سبق أن أشار إليه ترامب تحت اسم «سلسلة الهجرة».

ويشير هذا التعبير إلى المهاجرين القانونيين الذين ينوون المجيء إلى الولايات المتحدة الأميركية بفضل كفالة من أحد أفراد الأسرة الذين هاجروا قبلهم، وبشكل خاص أشقاء وشقيقات أو أبناء.

وقال النائب لويش غيتيريز، من الحزب الديمقراطي: «كل العائلات الأميركية تقريبًا لها صلات مع برامج هجرة ينوي ترامب إلغاءها، بما فيها عائلته».

ويشكل موضوع الهجرة محور مواجهة حقيقية بين الديمقراطيين والجمهوريين في الولايات المتحدة.

وأرسل ترامب، الذي جعل من برنامجه الحازم حول هذا الموضوع أحد أبرز مواضيع حملته الانتخابية، إشارات متناقضة في الأشهر الأخيرة حول إمكانية انفتاحه على بعض التعديلات بشأن مئات المهاجرين الشباب غير الشرعيين إلى الولايات المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط