مسؤول إيراني: سننسحب من الاتفاق النووي إذا لم نحصل على المزايا الاقتصادية

قال نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، إن بلاده ستنسحب من الاتفاق النووي الموقع العام 2015 «إذا لم تحصل بموجبه على مزايا اقتصادية، وإذا استمرت البنوك الكبرى في إحجامها عن التعامل مع الجمهورية الإسلامية».

ويُلزم الاتفاق الموقع في يوليو العام 2015 بين إيران وست قوى كبرى، هي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، طهران بتقليص برنامجها النووي في مقابل رفع العقوبات، التي كانت تشل اقتصادها.

لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجه إنذارًا للقوى الأوروبية يوم 12 يناير، قائلاً إنه يتعين عليها «إصلاح العيوب المزعجة في الاتفاق النووي الإيراني»، وإلا سيرفض تجديد رفع العقوبات الأميركية عن إيران.

وستستأنف العقوبات الأميركية ما لم يُصدر ترامب قرارًا جديدًا بتجديد رفعها يوم 12 مايو.

وقال عراقجي، وفق ما نقلت «رويترز»: «الاتفاق لن يصمد بهذا الشكل حتى إذا مر الإنذار وتجدد رفع العقوبات». وأضاف: «إذا استمرت السياسة نفسها التي تتسم بالخلط وعدم التيقن في الدول الموقعة على الاتفاق، وإذا لم تتعامل الشركات والبنوك مع إيران، فلن نتمكن من الإبقاء على الاتفاق الذي لا يفيدنا بشيء... هذه حقيقة».

 

المزيد من بوابة الوسط