فرنسا تجدد التزامها بالاتفاق النووي الإيراني رغم قلقها من «البرنامج الصواريخي»

وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان ونظيره الإيراني ظريف. (أرشيفية:الإنترنت)

 جددت  فرنسا التزامها بالاتفاق النووي الإيراني الإثنين وقالت إنها ترغب في تنفيذه بدقة وتواصل الحوار مع شركائها الأوروبيين والأميركيين.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية إن باريس قلقة بشأن برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني وأنشطة طهران في المنطقة، وفق «رويترز». وأشارت الوزارة إلى دعم إيران للحوثيين في اليمن دون أن تذكر الدور الذي تلعبه طهران في سورية.

وتأمل الولايات المتحدة في إقناع حلفائها الأوروبيين، بريطانيا وفرنسا وألمانيا، بتحسين شروط البرنامج النووي بمرور الوقت في مقابل أن يبقي الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الاتفاق قائمًا بتجديد تعليقه للعقوبات الأميركية على إيران في مايو. وذكرت  وزارة الخارجية الفرنسية في إفادة صحفية على الإنترنت «الموقف الفرنسي من الاتفاق النووي الإيراني معروف. كما قال رئيس الجمهورية (إيمانويل ماكرون) نحن نؤكد التزامنا الكامل بخطة العمل الدولية وتنفيذها بصرامة».

وأضافت الوزارة: سنواصل الحديث بشأن البرنامج النووي الإيراني مع شركائنا الأوروبيين والأميركيين.

                                               

المزيد من بوابة الوسط