ميركل تعين مقربة منها أمينة عامة لـ«الاتحاد المسيحي الديمقراطي»

قررت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، تعيين أنغريت كرامب-كارنبوير أمينة عامة لحزبها المحافظ «الاتحاد المسيحي الديمقراطي»، كاشفة بذلك عن خليفتها المحتملة لمنصب المستشارة، وفق ما نقلت وكالة «فرانس برس» عن مصدر قريب من الحزب.

وستصبح الاثنين رئيسة حكومة مقاطعة سارلاند الصغيرة أنغريت كرامب-كارنبوير -المقربة جدًّا من ميركل (55 عامًا)، أمينة عامة للحزب المسيحي الديمقراطي.

وستخلف بيتر تاوبر (43 عامًا) بعد أن استقال لأسباب صحية من هذا المنصب الاستراتيجي، وفق المصدر نفسه.

وتقدِّم وسائل إعلام ألمانية كرامب-كارنبوير الملقبة بـ«ميركل ولاية سارلاند»، على أنها خليفة المستشارة المفضلة. وتتبع المرأتان الخط السياسي نفسه الأقرب إلى الوسط في مواجهة استياء الجناح اليميني في الحزب الذي يطالب بسياسة محافظة أكثر تشددًا مع تصاعد اليمين المتطرف في ألمانيا.

إلا أنَّ ميركل وبتعيينها شخصًا جديدًا لمنصب الأمين العام، تقوم بمبادرة حيال المحتجين في حزبها الذين يطالبون بتعيين مسؤولين أصغر سنًّا وبتجديد على رأس الحزب.

ومن المتوقع أن تتسلم كرامب-كارنبوير رسميًّا خلافة بيتر تاوبر خلال مؤتمر استثنائي للاتحاد المسيحي الديمقراطي في 26 فبراير في برلين.

ومن المفترض أن يقدم تاوبر الذي أثار جدلاً داخل الحزب، استقالته رسميًّا.

وذكرت الوكالة الفرنسية أن ميركل تواجه حاليًّا تمردًا داخل حزبها الذي سجل نتيجة سيئة في الانتخابات التشريعية التي أُجريت في سبتمبر وازدادت بعد التنازلات التي وافقت عليها المستشارة للاشتراكيين الديمقراطيين لتشكيل ائتلاف حكومي.

وتخلت المستشارة خصوصًا عن وزارة المالية التي كانت مخصَّصة للمحافظين الذين يعتبرونها الضمان للصرامة في الميزانية، إلا أن هذه الحقيبة الوزارية ستكون في يد الحزب الاشتراكي الديمقراطي، إذا وافق أنصاره على اتفاق الائتلاف الحكومي الذي تم التوصل إليه بصعوبة.

ومن المتوقع أن يجري الحزب استفتاءً لأنصاره في الرابع من مارس للتعبير عن رأيهم.

المزيد من بوابة الوسط