كوسوفو تواصل احتفالاتها بذكرى عشر سنوات على إعلان استقلالها

المغنية والممثلة البريطانية المولودة في كوسوفو ريتا اورا (ا ف ب)

تواصل كوسوفو، اليوم الأحد، الاحتفالات في الذكرى العاشرة لإعلان استقلالها، وذلك في دورة استثنائية للبرلمان وعرض لقوات الأمن.

وسيجتمع البرلمان عند الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش، على أن يبدأ بعد ساعة عرض لقوات الأمن في كوسوفو التي لا تملك جيشًا.

وشهدت كوسوفو احتفالات السبت بينها خصوصًا حفلة غنائية لنجمة البوب البريطانية ريتا اورا حضرها آلاف الأشخاص بينهم شبان خصوصًا.

وقالت للصحافيين إن «الوصول إلى هنا (الاستقلال) كان رحلة طويلة لكنه مجرد بداية رحلة لا تصدق لبلدنا»، قبل أن ترفع ذراعيها بحركة ترمز إلى النسر الألباني.

وعائلة ريتا اورا غادرت في 1991 كوسوفو عندما كانت طفلة. وكانت كوسوفو حينذاك إقليمًا تابعًا لصربيا ألغى الرئيس سلوبودان ميلوسيفيتش وضع حكمه الذاتي. والعام 1998، اندلع نزاع بين القوات الصربية وحركة التمرد لألبان كوسوفو المطالبين بالاستقلال.

وقال رئيس الوزراء راموش هاراديناي، السبت، إن كوسوفو «تجسد أمل المواطنين في العيش أحرارًا»، معترفًا في الوقت نفسه بأن السلطات لم تلب كل التطلعات.

وانتهى هذا النزاع الذي أسفر عن 13 ألف قتيل، أواخر 1999 بعد أحد عشر أسبوعًا من الغارات الجوية لحلف شمال الأطلسي، بإيعاز من الولايات المتحدة لحمل بلغراد على سحب الجيش والشرطة من كوسوفو. وبعد هذا الانسحاب، انتشرت بعثة للأمم المتحدة وقوة لحلف شمال الأطلسي في كوسوفو.

وفي 17 فبراير 2008، وفي مشهد أعدته باتقان واشنطن وعواصم أوروبية أخرى، أعلن استقلال كوسوفو الذي يرفضه الصرب إلى الآن.

المزيد من بوابة الوسط