هايلي تحث مجلس الأمن على التحرك ضد إيران

صرحت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، بأن «الوقت حان لكي يتحرك مجلس الأمن» ضد إيران بعد نشر تقرير لخبراء من الأمم المتحدة، أفاد بأن إيران انتهكت الحظر المفروض على إرسال أسلحة إلى اليمن.

وأوضح التقرير، الذي عرض على مجلس الأمن الدولي في يناير وفق ما نقلته «فرانس برس» أن الخبراء «تعرفوا على مخلفات صواريخ مرتبطة بتجهيزات عسكرية وآليات عسكرية جوية مسيرة من منشأ إيراني أدخلت إلى اليمن بعد فرض الحظر على الأسلحة» في 2015.

وقالت هايلي، في بيان: «هذا التقرير يؤكد ما نقوله منذ أشهر: إيران نقلت أسلحة بشكل غير شرعي، في انتهاك لقرارات مجلس الأمن». وأضافت أنه «لا يمكن للعالم أن يستمر في ترك هذه الانتهاكات الصارخة دون ردّ»، مشيرةً إلى أن على طهران أن تتحمل «العواقب».

إيران نفت بشدة تسليح الحوثيين واتهمت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة الشهر الماضي بتقديم أدلة «مفبركة»

وتابعت السفيرة الأميركية: «حان الوقت ليتحرك مجلس الأمن الدولي».

وكانت إيران نفت بشدة تسليح الحوثيين واتهمت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة الشهر الماضي بتقديم أدلة «مفبركة» على أن صاروخًا أطلق على الرياض في الرابع من نوفمبر كان إيراني الصنع.

وذكر دبلوماسيون أن «الانتهاكات الإيرانية» ستعالج في مشروع قرار يجدد العقوبات على اليمن وسيتبناه مجلس الأمن في وقت لاحق الشهر الجاري.

لكن من غير المعروف ما إذا كانت روسيا ستدعم أي تحرك لمعاقبة إيران.

وشكك السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا، الشهر الماضي، في صحة النتائج الواردة في التقرير.

وأبلغت هايلي مجلس الأمن الدولي في ديسمبر بأن الولايات المتحدة ستدفع باتجاه تحرك ضد إيران بسبب الهجمات الصاروخية التي تستهدف السعودية، لكن روسيا أعلنت على الفور أنها لن توافق على خطط من هذا النوع.

ويشهد اليمن، الذي يعد من أفقر الدول العربية، نزاعًا وتدخلاً من تحالف تقوده السعودية منذ مارس 2015 دعمًا لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقُتل أكثر من 8750 شخصًا خلال هذه الحرب بينما ذكرت الأمم المتحدة أن اليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية.