الكرملين: لا معلومات عن مقتل «مرتزقة» روس في سورية

قال الكرملين إنه لا معلومات لديه عن تقارير بشأن مقتل مرتزقة روس في سورية، مضيفًا أنه يعلم فقط بوجود أفراد من القوات المسلحة الروسية.

وجاء ذلك ردًا على تقارير إعلامية نسبت لشركاء مرتزقة روس القول إن «بعضهم قُتل هذا الشهر عندما اشتبكت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة مع قوات مؤيدة الحكومة السورية في محافظة دير الزور»، بحسب «رويترز».

وكانت شبكة «بلومبرغ» الأميركية نقلت، الثلاثاء، عن مصادر أميركية وثلاثة مصادر روسية لم تسمها أن «أكثر من 200 جندي متعاهد بالجيش الروسي، وهم يقاتلون لصالح النظام السورية، قتلوا في هجوم فاشل على قاعدة عسكرية تقع تحت سيطرة قوات كردية وأميركية في دير الزور».

وقالت المصادر الأميركية إن «حصيلة القتلى في هذا الهجوم تتراوح بين 100 و200 جندي، إلى جانب 300 مصاب»، لكن دون الإشارة إلى أعداد المقاتلين الروس الذين قتلوا.

وقال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف، الثلاثاء: «ليست لدينا معلومات بشأن وجود محتمل لروس آخرين في سورية».

وفي حديثه للصحفيين في أوروبا، قال وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، إنه أحيط علمًا بهذه التقارير الإعلامية.

وأضاف: «هناك تقارير في الصحافة. ليس لدي أي تقارير تفيد بأن بعض الروس من غير جنود الاتحاد الروسي وإنما متعاقدون روس، كانوا ضمن الضحايا. لا أستطيع أن أفيدكم بأي شيء حيال ذلك، فنحن لم نتلق أي شيء بشأن الأمر في القيادة المركزية أو البنتاغون (وزارة الدفاع)».

وفي واشنطن، رفض اللفتنانت جنرال جيفري هاريجيان، أكبر ضابط بسلاح الجو الأميركي في الشرق الأوسط، التكهن بشأن هذه القوات.

وقال للصحفيين: «لن أتكهن بشأن تكوين هذه القوة أو من يسيطر عليها».