نائب رئيس جنوب أفريقيا: «الفاسدون سيحاكمون»

تعهد نائب الرئيس الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا الذي يتفاوض مع الرئيس المثير للجدل جاكوب زوما على استقالته، بـ«انطلاقة جديدة» للبلاد الأحد، مؤكدًا أن «الفاسدين سيُحاكمون».

واعتبر رامافوزا خلال اجتماع في الكاب (جنوب غرب) «إننا فيما نخرج من فترة صعوبات، وتشرذم وخلاف»، توفر الذكرى المئوية لمولد نلسون مانديلا، هذه السنة، «انطلاقة جديدة»، وفق «فرانس برس».

وفيما يواجه الرئيس زوما عددًا كبيرًا من فضائح الفساد، أضاف رامافوزا «سنواصل التصدي للفساد، والتأكيد أن الفاسدين والذين سرقوا مال الفقراء، سيحاكمون». وقد بدأ رامافوزا، الرئيس الجديد للمؤتمر الوطني الأفريقي (الحاكم)، منذ أيام مناقشات مباشرة مع الرئيس زوما من أجل استقالته في أسرع وقت، تمهيداً لإجراء انتخابات عامة في 2019.

وتتواصل هذه المفاوضات، فيما أعلن المؤتمر الوطني الأفريقي الخميس أنها على وشك «الانتهاء». وفي هذا الأطار، دعا المؤتمر الوطني الأفريقي إلى اجتماع طارئ الإثنين للمجلس الوطني التنفيذي الهيئة الأساسية لاتخاذ القرار. وأكد رامافوزا أن «المجلس الوطني التنفيذي سيناقش هذا الموضوع، ولأن شعبنا يريد الانتهاء من هذا الموضوع، فهذا بالضبط ما سيفعله المجلس الوطني التنفيذي».

وتستطيع هذه الهيئة العليا للمؤتمر الوطني الأفريقي استدعاء رئيس الدولة، وهذا ما فعلته في 2008 مع الرئيس ثابو مبيكي الذي استجاب لهذا الأمر وقدم استقالته. ويمكن المجلس الوطني التنفيذي أن يلجأ إلى البرلمان من خلال تقديم مذكرة لحجب الثقة عن الرئيس أو من خلال بدء إجراء إقالة رئيس الدولة.

وفي الرابع من فبراير، طلبت قيادة المؤتمر الوطني الأفريقي من جاكوب زوما أن يستقيل، لكنه رفض. ومنذ ذلك الحين لم يتحدث الرئيس، وألغي خطابه السنوي أمام البرلمان الذي كان مقررًا الخميس. وتتعثر المفاوضات حول بنود استقالة جاكوب زوما. وتفيد وسائل الإعلام المحلية أن الرئيس طلب أن يأخذ على عاتقه نفقاته القضائية.

المزيد من بوابة الوسط