تصعيد إسرائيلي جديد ضد إيران وسورية مسرح محتمل للمواجهة

صعدت إسرائيل، اليوم الأحد، تهديداتها ضد إيران غداة شن غارات جوية واسعة النطاق داخل الأراضي السورية إثر سقوط إحدى طائراتها المقاتلة، ما يعزز المخاوف من مزيد من التصعيد في هذا البلد الذي يشهد نزاعًا مستمرًا منذ سبع سنوات.

وأثنى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على الغارات الإسرائيلية، السبت، مؤكدًا أنها شكلت «ضربة قوية للقوات الإيرانية والسورية».

وقال نتانياهو، في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته: «وجهنا أمس (السبت) ضربة قوية للقوات الإيرانية والسورية»، في إشارة إلى الغارات التي شنها الجيش الإسرائيلي داخل الأراضي السورية.

وأضاف: «أوضحنا للجميع أن قواعد الاشتباك الخاصة بنا لن تتغير بأي طريقة. سنواصل ضرب كل من يحاول ضربنا».

وشنت إسرائيل السبت سلسلة غارات جوية في سوريا على أهداف سورية وإيرانية، ردًّا على اختراق طائرة إيرانية دون طيار أطلقت من سورية مجالها الجوي، وفق الجيش الإسرائيلي، لكن طهران نفت هذا الأمر.

وأعقب ذلك سقوط مقاتلة إسرائيلية «إف 16» في الأراضي الإسرائيلية.

ونقل الطيار والملاح إلى المستشفى لتلقي العلاج في مستشفى إسرائيلي قرب حيفا. وأكد الناطق باسم المستشفى، الأحد، أن الطيار حاليًّا في حالة متوسطة بعد خضوعه لعملية جراحية السبت، بينما سمح للآخر بالتوجه إلى منزله.

وهي المرة الأولى يعلن فيها الجيش الإسرائيلي بشكل واضح ضرب أهداف إيرانية في سورية.

وهذه المرة الأولى أيضًا تسقط فيها مقاتلة إسرائيلية منذ العام 1982، وفق ما أوردت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وأشار المسؤولون السياسيون والعسكريون والمعلقون إلى السابقة التي تشكلها هذه المواجهة.

وعنونت جريدة «معاريف» الإسرائيلية عددها الأحد بعبارة «أول مواجهة عسكرية مباشرة بين إسرائيل وإيران»، بينما كتبت جريدة «يديعوت أحرونوت»: «يوم قتال مع إيران».

لا حدود أمام الصواريخ

وأكد خبراء عسكريون أن الطائرة دون طيار التي تم اعتراضها في الأجواء الإسرائيلية، هي أول طائرة يتم تشغيلها بشكل مباشر من الإيرانيين الموجودين في سورية.

وقال الجنرال أمنون عين دار من سلاح الجو الإسرائيلي لإذاعة الجيش أن الطائرة من طراز «إف 16» الإسرائيلية التي سقطت السبت تم استهدافها من قبل صاروخ أطلق من سورية. وقال «الصواريخ لا تعرف الحدود».

ولا تزال سورية وإسرائيل رسميًّا في حالة حرب رغم أن خط الهدنة في الجولان بقي هادئًا بالمجمل طوال عقود حتى اندلعت الحرب الأهلية في سورية عام 2011.

ومنذ اندلاع الأحداث في سورية عام 2011 عملت إسرائيل على تجنب التورط في هذا النزاع إلا أنها كانت تستهدف أحيانًا مواقع للنظام السوري أو قوافل سلاح تقول إنها كانت في طريقها إلى حزب الله اللبناني.

وفي مارس 2017 استهدف الطيران الإسرائيلي قافلة سلاح في سورية، واعترضت إسرائيل صاروخًا أطلق باتجاه أراضيها. وأكد الجيش السوري يومها أنه أسقط مقاتلة إسرائيلية وأصاب أخرى، الأمر الذي نفته إسرائيل.

ومن جانبه، شدد وزير الاستخبارات إسرائيل كاتز أن الدولة العبرية «لن تقبل بالوجود العسكري الإيراني في سورية».

وقال كاتز للإذاعة: «لدينا الوسائل لمعرفة كل ما يحدث في سورية مثلما أثبتنا خلال هجمات السبت. تفوقنا الجوي تم الحفاظ عليه تمامًا».

الأخطبوط الإيراني

من جهته، وصف وزير التعليم نفتالي بينيت إيران بـ «الأخطبوط الذي يتوجب شن معارك دبلوماسية واقتصادية وعلى جبهة الاستخبارات ضده، والذهاب أبعد من ذلك إذا استدعى الأمر».

وأضاف: «بدلاً من القتال ضد أطراف الأخطبوط، يجب قطع رأسه».

وأوردت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الجيش عزز وسائله الدفاعية المضادة للصواريخ في الشمال، على الحدود مع لبنان وسورية.

وأعلنت الولايات المتحدة دعمها لإسرائيل بعد الغارات الجوية.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيثر ناورت، في بيان السبت، إن «الولايات المتحدة قلقة للغاية من تصاعد العنف على حدود إسرائيل وتدعم بشدة حق إسرائيل السيادي في الدفاع عن نفسها».

وأضافت أن «التصعيد المحسوب للتهديد الإيراني، إضافة إلى طموحها لبسط سلطتها وهيمنتها، يعرضان جميع شعوب المنطقة للخطر وفي اليمن ولبنان».

وكان نتانياهو حذر الشهر الماضي من موسكو أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من «خطر» تمركز إيران عسكريًا في سورية وسعيها لإنتاج أسلحة متطورة.

وسارعت روسيا إلى دعوة جميع الأطراف إلى «ضَبط النفس».

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش السبت إلى وقف فوري للتصعيد في سورية بعد أن شنت إسرائيل غارات في هذا البلد.

وقال الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن غوتيريش «يتابع عن كثب التصعيد العسكري المقلق في سورية والتوسع الخطير (للنزاع) خارج حدودها».

المزيد من بوابة الوسط