مقتل 7 أشخاص بينهم شرطيان في عمليتي إطلاق نار بكنتاكي وأوهايو

قُتل سبعة أشخاص بينهم شرطيان في عمليتي إطلاق نار منفصلتين بولايتي كنتاكي وأوهايو بالولايات المتحدة الأميركية.

وفي ولاية كنتاكي، قال قائد شرطة مقاطعة جونسون في بيان على فيسبوك، بحسب وكالة «رويترز» إن الشرطة تلقت مكالمة استغاثة نحو الساعة الرابعة عصرًا بالتوقيت المحلي بشأن إطلاق نار في منزل ريفي قرب بينتسفيل على بعد نحو 260 كيلو مترًا جنوب شرق لويفيل في كنتاكي.

وأضاف برايس أن الضباط عثروا على قتيلين هناك وبدؤوا تفتيش المنطقة بحثًا عمن أطلق الرصاص، موضحًا أن مكالمة استغاثة ثانية قادت الشرطة إلى شقة سكنية في بينتسفيل حيث عثرت على ثلاثة قتلى بينهم المسلح.

وتابع: «وقعت جرائم قتل مروعة... لا أجد الكلمات المناسبة لوصف الألم لفقدان أربعة أرواح بسبب تصرفات رجل واحد. أعمل مع سلطات إنفاذ القانون منذ 34 عامًا، وهذه واحدة من أكثر أعمال العنف إيلامًا التي شاهدتها».

وقال مسؤولون إن المسلح يدعى جوزيف نيكل، مشيرين إلى أنه لم يتم الكشف عن هوية الضحايا في انتظار إبلاغ أقاربهم.

وفي ولاية أوهايو، قال مسؤولون إن اثنين من شرطة الولاية قتلا بالرصاص عندما استجابا لحالة طارئة في ضاحية كولومبوس بمدينة وسترفيل، وإن مشتبهًا به أصيب قبل أن تحتجزه السلطات.

وقال رئيس شرطة وسترفيل، جو موربيتزر، في مؤتمر صحفي إن الشرطيين تعرضا لإطلاق النار بمجرد أن دخلا شقة سكنية للاستجابة لحالة طارئة.

وأضاف أن الضابط إريك جويرينج (39 عامًا) لقي حتفه بموقع الحادث، وأن الضابط أنتوني موريلي (54 عامًا) توفي متأثرًا بجراحه في المستشفى.

المزيد من بوابة الوسط