قضية جديدة تهز البيت الأبيض وتدفع موظفين لتقديم استقالتيهما

قدم موظفان في البيت الأبيض على التوالي استقالتيهما هذا الأسبوع نتيجة اتهامات بالعنف الأسري، في فضيحة جديدة تثير تساؤلات حول قرارات الرئيس دونالد ترامب وتلطخ سمعة الدائرة المقربة منه وخصوصا كبير الموظفين جون كيلي ومساعدته هوب هيكس.

واستقال كاتب الخطابات في البيت الابيض ديفيد سورنسن نافياً اتهامات زوجته له بالعنف الأسري، وذلك بعد ساعات من توجيه انتقادات لترامب لتمنيه لسكرتير موظفي البيت الابيض روب بورتر «مسيرة رائعة» عقب استقالته وسط اتهامات مماثلة، وفق «فرانس برس».

وبورتر الذي ينفي اتهامات زوجتيه السابقتين، وقد نُشرت لإحداهما صورة تظهر إصابتها بكدمة في عينها، عمل في البيت الابيض خلال السنة الأولى من إدارة ترامب، رغم عدم حصوله على تصريح أمني كامل. واستقال من منصبه الأربعاء بعد ان أصبحت الاتهامات علنية.

وترامب المتهم بدوره بمضايقات أو اعتداءات جنسية من أكثر من عشرين امرأة، كان أجج الفضيحة بعد أن أشاد ببورتر وقال إن أمامه مستقبلاً مشرقاً. ولم يأت ترامب على ذكر الزوجتين السابقتين أو المزاعم عن العنف الأسري. وقال في المكتب البيضاوي «بالتأكيد نتمنى له الخير، وهو يمر بمرحلة عصيبة».

وأضاف «لقد قام بعمل جيد جدا عندما كان في البيت الأبيض ونتمنى له مسيرة رائعة». وتابع «كما تعلمون على الأرجح، قال إنه بريء وأعتقد أن عليكم أن تتذكروا ذلك». واستدعى ذلك توبيخا من ديموقراطيين مثل العضو في مجلس الشيوخ نيديا فيلاسكيز التي هاجمت «ثقافة كراهية النساء» في البيت الابيض.

والسبت ندد الرئيس الاميركي بما اعتبره «اتهامات خاطئة»، مؤكدا أنها «تدمر حياة» الناس. وفي تغريدة على تويتر يبدو أنها تشمل سورنسن وبورتر كتب ترامب «هناك أشخاص تُدمر حياتهم لمجرد اتهامات. بعضها صحيح وبعضها خاطئ. بعضها قديم وبعضها حديث». وأضاف الرئيس الأميركي «مَن توجه إليهم اتهامات خاطئة لا يمكنهم تخطي الأمر، وتنتهي حياتهم ومسيرتهم المهنية. ألم يعد هناك إجراءات عادلة؟».

وكان كبير موظفي البيت الابيض جون كيلي، الذي كان على علم بالاتهامات، أشاد بسلوك بورتر في البيت الأبيض مؤكدا أن «كل شخص له حق الدفاع عن سمعته». أما المساعدة هوب هيكس، أكثر المقربين من ترامب على الأرجح، فقد ساعدت في صياغة الرد على الفضيحة بصفتها مديرة الاتصال، رغم ارتباطها بعلاقة غرامية ببورتر، وفق «فرانس برس».

وقال نائب الناطق باسم البيت الابيض راج شاه إن البيت الابيض لم يكن يعلم حتى ساعة متأخرة الخميس بالاتهامات ضد سورنسن. وقال شاه «واجهنا الموظف على الفور، نفى المزاعم واستقال اليوم». وقالت زوجة سورنسن السابقة جيسيكا كوربت لصحيفة واشنطن بوست إنه خلال فترة زواجهما قاد السيارة فوق قدمها وأطفأ سيجارة في يدها ودفعها على حائط وأمسك بها من شعرها لكنها لم تبلغ عن تلك الحوادث نظرا لعلاقة زوجها آنذاك بأجهزة تطبيق القانون.

المزيد من بوابة الوسط