ترامب يمنع نشر مذكرة سرية بشأن روسيا كتبها الديمقراطيون

منع الرئيس الأميركي دونالد ترامب نشر مذكرة سرية كتبها أعضاء ديمقراطيون بالكونغرس لدحض وثيقة للجمهوريين كان قد سمح بنشرها الأسبوع الماضي، وجاء بها أن مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل تحيزا ضده في تحقيق اتحادي بشأن روسيا وانتخابات الرئاسة الأميركية العام 2016.

وأثار هذا القرار حفيظة الديمقراطيين، وهو أحدث قرارات الرئيس الجمهوري المثيرة للجدل بشأن التحقيق الذي ألقى بظلاله على أول عام له في المنصب، وفق «رويترز». وقال زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر «ملايين الأميركيين يسألون سؤالاً بسيطًا: ما الذي يخفيه؟»

وقال مستشار البيت الأبيض دونالد مجان إن وزارة العدل رصدت مقاطع من المذكرة التي تقع في عشر صفحات وكتبها أعضاء ديمقراطيون في لجنة المخابرات بمجلس النواب «ستثير مخاوف معينة بشأن الأمن القومي ومصالح إنفاذ القانون». ونشر البيت الأبيض أيضًا خطابًا من مدير مكتب التحقيقات الاتحادي يعبر فيه عن قلقه بشأن نشر المذكرة فيما يتصل بحماية مصادر وأساليب المخابرات الأميركية.

وكان ترامب قد تجاهل قبل أسبوع اعتراضات مماثلة من مكتب التحقيقات الاتحادي ووزارة العدل بشأن نشر المذكرة التي كتبها الأعضاء الجمهوريون في نفس اللجنة وتستهدف مسؤولين كبارًا في إنفاذ القانون. وقال شومر «معايير الرئيس المزدوجة فيما يتعلق بالشفافية مروعة».

وقال آدم شيف أكبر عضو ديمقراطي في اللجنة إن المذكرة التي منع ترامب نشرها تعرض حقائق يريد الشعب معرفتها وتشمل تصرف مكتب التحقيقات الاتحادي بشكل ملائم عندما طلب تصريحًا من محكمة خاصة لمراقبة كارتر بيدج مستشار حملة ترامب الذي تربطه علاقات بروسيا.

وقال شيف إن الديمقراطيين في اللجنة يأخذون مخاوف وزارة العدل ومكتب التحقيقات الاتحادي «بجدية»، وإنهم سينظرون في تعديلات مقترحة. وأضاف أنه يأمل أن تنتهي هذه المسألة سريعًا بحيث يمكن للجنة العودة إلى التحقيق المتعلق بروسيا.

المزيد من بوابة الوسط